المجموعات الإرهابية تستهدف أحياء دمشق بالقذائف وتقطع المياه عن سكانها

رمز الخبر: 1139244 الفئة: دولية
قذائف

بعد خمسة أشهر عاشها سكان العاصمة السورية بأمان بعيدا عن صواريخ الجماعات الإرهابية، إثر تنفيذ القرار الأممي لوقف إطلاق النار في شباط الماضي، عادت هذه المجموعات المتمركزة بأرياف دمشق استهدافها للأحياء السكنية في مدينة دمشق .

وأفاد مراسل تسنيم أنه ومنذ صباح يوم أمس حتى منتصف الليل  استمر قصف الإرهابيين بالقذائف الصاروخية، مستهدفين  أحياء "أبو رمانة، المزة86،باب توما،باب السلام، العباسيين، حي الإمام الصادق والقيمرية" حيث أسفرت عن استشهاد 8 أشخاص وجرح العشرات بينهم نساء وأطفال وأضرار مادية كبيرة في الأماكن المستهدفة.

في غضون ذلك فجرت الفصائل الإرهابية خط المياه في بلدة بردى بريف دمشق الغربي والذي يغذي مدينة دمشق عن طريق نبع الفيجة .

وأوضح مدير عام مؤسسة المياه في دمشق أن "تفجير خط المياه سيؤدي لساعات تقنين أطول بالمياه وورشات الصيانة جاهزة للاصلاح ريثما يتم التنسيق مع قوات الجيش السوري التي تخوض معارك مع المسلحين في محيط وادي بردى " مضيفا إن التفجير أدى لتعكير المياه لفترة بسيطة وسرعان ما عادت إلى طبيعتها.

ميدانيا، يتابع الجيش السوري والدفاع الوطني عملياته بريف دمشق حيث وصلت قواته إلى شرق مقبره الريحان في الغوطة الشرقية وقطعت عددا من خطوط الامداد للجماعات الإرهابية، كما قتل قيادي سعودي شارك في معارك الغوطة منذ بدايتها باستهداف سلاح الجو اجتماعا للإرهابيين في بلدة "مسرابا".

/انتهي/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار