بعد إطباق الحصار على أحياء حلب الشرقية

قيادة الجيش السوري تدعو المدنيين لطرد الإرهابيين

رمز الخبر: 1141445 الفئة: دولية
الکاستیلو

أفاد مراسل تسنيم من دمشق نقلا عن مصدر ميداني أن كيلو متر واحد بات يفصل القوات السورية المتقدمة من الليرمون مع الأخرى التي سيطرت على مجمع الكاستيلو بالكامل بعد أن أصبحت القوات العسكرية تشرف على طريق الكاستيلو شمال حلب لتُحكم بذلك الطوق على الجماعات الإرهابية التي تستعين ببعض الأنفاق والخنادق في المنطقة لعبور المقاتلين او للهروب باتجاه ريف إدلب .

وأضاف المصدر أن وحدات من الجيش السوري استعادت السيطرة على عدة كتل من الأبنية السكنية وعلى كراجات الانطلاق على اتجاه الليرمون- الخالدية لتشرف بشكل مباشر على طريق الكاستيلو وتقطع طريق (الليرمون الكاستيلو دوار الجندول) في ريف حلب الشمالي.

وقال المصدر الميداني أن الجيش السوري وحلفاؤه يتوخى، بشكل أساسي، من وراء هذه العملية، إنهاء الوجود المسلح للإرهابيين لاسيما الغرباء منهم في الأحياء المذكورة ومنع تدفقهم إليها من الحدود التركية عبر ريف إدلب وصولاً إلى منطقة الكاستيلو - الليرمون، كما تهدف العملية العسكرية في تلك المنطقة  أيضاً إلى إيقاف قصف الإرهابيين المتواصل على أحياء حلب كافة بشكل يومي، عدا عن أن طريق الكاستيلو هي طريق عسكرية تستخدم لإدخال المقاتلين والأسلحة والعربات المفخخة إلى أحياء حلب.

وتابع المصدر بقي أمام الفصائل الإرهابية المتبقية في أحياء حلب الشرقية ثلاثة خيارات: إما الهروب إلى أرياف إدلب كما فعلت غالبية المجموعات المسلحة ليل أمس مع قادة أساسيين لها باعتراف صفحاتهم ، أو انتظار مصيرهم الأسود وهو الموت الذي سيلقونه عاجلاً أم آجلاً في حال بقائهم، أما الخيار الثالث فهو الاستسلام للدولة السورية التي عاهدت أنها لم ولن تترك مئات المدنيين يعيشون تحت رحمة هؤلاء الوحوش داخل الأحياء الشرقية.

وأكد المصدر أن هناك ممراً إنسانياً مفتوحاً من الأحياء الشرقية لحلب باتجاه تلك التي يسيطر عليه الجيش السوري، وأن الدولة السورية والجهات المختصة على تواصل دائم مع الجمعيات والعائلات داخل الأحياء الشرقية لحلب ووقوفها إلى جانب مطالبهم بإدخال المواد التموينية عبر الهلال الأحمر السوري وفتح ممرات آمنة لهم.

إلى ذلك دعت القيادة العامة للجيش السوري المدنيين في الأحياء الشرقية لمدينة حلب الى الانضمام للمصالحات الوطنية وطرد المرتزقة الغرباء من مناطق سكنهم، وحددت قيادة الجيش في مجموعة من الرسائل وجهتها عبر أجهزة الخليوي إلى المواطنين والمسلحين في الأحياء الشرقية لمدينة حلب ممرات آمنة للمدنيين وأماكن إقامة مؤقتة لمن يرغب بالخروج مؤكدة حرصها على تأمين جميع المتطلبات المعيشية للمواطنين الذين يخرجون من المنطقة.

كما طالبت القيادة العامة للجيش في رسائلها أفراد المجموعات المسلحة بترك السلاح والمبادرة لتسوية أوضاعهم.

/انتهي/ 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار