الشعب اليمني يحتفظ بحق الرد تجاه الجرائم الوحشية بما يراه مناسبا

رمز الخبر: 1141861 الفئة: الصحوة الاسلامية
الوفد الیمنی

أكد الوفد الوطني اليمني المشارك في مشاورات الكويت احتفاظه بحق اتخاذ الموقف الذي يراه مناسبا خلال الأيام القادمة تجاه التصعيد الخطير من قبل العدوان ومرتزقته الذي يحظى بتواطؤ دولي فاضح، بارتكاب الجرائم الوحشية في قرى الصراري.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء ان الوفد الوطني استنكر في بيان مساء الثلاثاء تقاعس الأمم المتحدة عن القيام بدورها وتحمل مسؤوليتها في هذا الشأن خاصة أنها ترعى مشاورات السلام الجارية في الكويت، ناهيك عن رعايتها لاتفاق وقف الأعمال القتالية المعلن في العاشر من إبريل الماضي الذي لم يلتزم به العدوان ومرتزقته منذ اليوم الأول.

ودان الوفد الوطني بأشد العبارات الجرائم الوحشية التي ارتكبت بحق قرية الصراري وأبنائها. وكشف الوفد أنه لطالما حذر الأمم المتحدة والمجتمع الدولي طوال الأيام الماضية من وقوع هذه الجرائم في هذه القرية المسالمة الخالية من مقاتلي الجيش واللجان الشعبية وطالبناهم بالتحرك العاجل لتفادي ماحدث اليوم ولكن للأسف لم تحدث أية استجابة.

وقال البيان إن "ما تم ارتكابه من قبل مرتزقة العدوان من القاعدة وداعش وأخواتهما بحق قرية الصراري وساكنيها من أعمال قتل وحرق وخطف وتهجير ونبش للقبور وتفجير للمساجد لايمكن أن يوصف أو يسكت عليه".

وأضاف أن "تلك الجرائم قد جسدت بحق الوحشية الآدمية في أبلغ صورها، وإن العدوان بمثل هذه الجرائم وعبر شذاذ الآفاق ومصاصي الدماء والقتلة المستأجرين يهدف إلى تفكيك النسيج المجتمعي وتعميق الانقسامات والنزعات المناطقية والطائفية وإحداث شرخ عميق في جسد البنية المجتمعية تسهل عليه احتلال البلد وتنفيذ مخططاته التمزيقية فيه".

حمل المجلس السياسي لأنصار الله تحالف العدوان السعودي – الأمريكي ومرتزقته وكل المنضوين تحته من الأحزاب السياسية كامل المسؤولية عن الجرائم الوحشية التي ارتكبت في قرى الصراري وما سبقها في مشرعة وحدنان.
المصدر: وكالات

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار