لماذا شطبت أمريكا إسمه من قائمة الإرهاب

الإرهابي أبو محمد الجولاني.. تاريخ من المجازر بحق السوريين

رمز الخبر: 1144384 الفئة: دولية
الجولانی جبهه النصره فتح الشام

أبو محمد الجولاني، المسؤول عن مقتل آلاف المواطنين السوريين، وتدمير مئات المنازل ونهب ممتلكات المواطنين على امتداد عمر الأزمة في سوريا، حتى في العراق ابان قتاله إلى جانب تنظيم "القاعدة" تحت قيادة أبو مصعب الزرقاوي وأبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم "داعش" حالياً.

اسمه الحقيقي أحمد حسين الشرع، من مواليد عام 1984، وقد تضاربت الروايات حول مكان ولادته، ففي حين قالت إحدى الروايات إنه ولد في درعا، تحدث راوية أخرى أنه ولد في السعودية.

عاش الجولاني حياته في العاصمة السورية دمشق، قبل أن يغادر إلى العراق وينضم إلى تنظيم "القاعدة"، الذي ارتكب آلاف المجازر بحق الشعب العراقي في ظل قيادة الزرقاوي والبغدادي.

وتشير المعلومات إلى أن الجولاني كان معروفاً في العراق باسم أمجد حسين علي النعيمي، وأنه دخل سجن بوكا بذلك الاسم.

وفي سجن بوكا حصل الجولاني على تزكية من أبي مسلم التركماني، الذي كان يوصف بأنه الرجل الثاني في تنظيم "داعش" والذي قتل بغارة أميركية مؤخراً، ومن ثم كلّفه البغدادي بالقدوم إلى سوريا وتأسيس "جبهة النصرة"، قبل أن تتطور الأمور ويحصل الخلاف المعروف بينهما.

خلال قيادته لـ"جبهة النصرة" الارهابية، يعتبر الجولاني مسؤولاً عن المجازر التي ارتكبتها هذه الجبهة بحق الشعب السوري، ومنها، على سبيل التعداد لا الحصر:

- مجزرة حطلة في ريف دير الزور بحق مزارعي البلدة، راح ضحيتها 24 شهيداً، في 10 حزيران/ يونيو عام 2013.

- مجزرة الدوير على الطريق الممتد بين حمص وحماه، حيث هاجم مسلحو "النصرة" القرية، وقتلوا عشرات المدنيين من الأطفال والنساء، في 4 حزيران/ يونيو 2013.

- شاركت "النصرة" و"حركة أحرار الشام" في المجازر التي ارتكبت في ريف اللاذقية الشمالي خلال تشرين الأول/ اكتوبر من العام 2013، وراح ضحيتها اكثر من 190 شهيداً اغلبهم من النساء والأطفال.

- شاركت "جبهة النصرة" مع "جيش الاسلام" في مجزرة عدرا العمالية بريف دمشق، والتي راح ضحيتها أكثر من 80 شهيداً جلهم من الأطفال والنساء في بداية شهر كانون الاول/ ديسمبر عام 2013.

- ارتكب ارهابيو "النصرة" مجزرة خان العسل في ريف حلب في تموز/ يوليو 2013، والتي راح ضحيتها 123 شهيداً، معظمهم من المدنيين، فيما لا يزال العديد من الأشخاص في عداد المفقودين.

- ارتكبت "جبهة النصرة" مجزرة نهر قويق بمنطقة بستان القصر في حلب، في بداية عام 2013، حيث أعدم إرهابيوها عشرات المواطنين وألقت بجثامينهم في النهر، بعد رفضهم التعامل معها.

- مجزرة مروعة ضد أهالي قرية قلب لوزة في ريف إدلب راح ضحيتها 30 شهيداً من عائلة واحدة بينهم رجال دين في 10 حزيران/ يونيو 2015، كما نهب وأحرق مسلحو "النصرة" عشرات المنازل.

- مجزرة الزارة في ريف حماه الجنوبي حيث ذهب ضحيتها اكثر من 120 شخصا بين شهيد ومفقود في 12 ايار/ مايو 2016.

كما أعدمت "جبهة النصرة" مئات المواطنين السوريين من رجال دين ونساء وأطفال، على امتداد المحافظات السورية، إضافة لرجمها العديد من النساء في ريف ادلب.

وأظهرت عشرات مقاطع الفيديو المجازر التي ارتكبتها هذه الجبهة، والتي يتحمل الجولاني المسؤولية المباشرة عنها.

ورغم كل هذه المجازر، فقد شطبت الولايات المتحدة اسمه من قائمتها السوداء في شباط/ فبراير من العام 2014، وأبقت على العديد من المؤسسات الإعلامية السورية على قائمة الإرهاب، وتفرض عقوبات مالية واقتصادية على الشعب السوري، في ازدواجية للمعايير، لطالما تميزت بها السياسة الأميركية.

المصدر: العهد

/ انتهى /

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار