بالفيديو .. العدو الإسرائيلي يُجلي جرحى الفصائل الإرهابية +صور

نادرا ما يعترف العدو الإسرائيلي بعلاج عناصر الجماعات الإرهابية في مشافيه بهضبة الجولان المحتلة جنوبي سوريا باستثناء اعترافه الصريح بالزيارة الشهيرة لرئيس حكومته بنيامين نتنياهو لجرحى الميليشيات منذ سنتين.

بالفیدیو .. العدو الإسرائیلی یُجلی جرحى الفصائل الإرهابیة +صور

وقال الناشط الميداني في القنيطرة جعفر ميا لمراسل تسنيم في دمشق "قبل أسابيع ظهر صاروخ "عمر" بحوزة الجيش الحر وهو صاروخ ذو قدرة تدميرية هائلة وأودى بحياة عدد من المدنيين في مدينة البعث بالقنيطرة، وذلك تزامناً مع غارات اسرائيلية على مرابض مدفعية تابعة للجيش، واستهداف اسرائيلي مباشر لقادة وقوات الجولان الرديفة للجيش العاملة في القنيطرة"، وأضاف ميا "الكيان الصهيوني اتخذ قرارا بالتزامن مع تصعيد المسلحين قرارا بالحد من تحركاتهم وإمداداتهم على كامل الشريط الحدودي في قرى (الحميدية، جباثا الخشب، الحرية، وصولا إلى أبو شبطة وأطراف مدينة البعث)، حيث يعتمد الجيش السوري وحلفاؤه في هذا المحور على الصواريخ الموجهة وتحديدا النوع الذي ظهر مؤخرا وحمل اسم "داؤود" ويمتاز بدقة إصابته، مردياً عددا كبيرا من التكفيريين قتلى، خلال الأيام الماضية."

وقال ميا "على ضوء هذه التطورات والحديث عن معركة مقبلة في القنيطرة، اعترفت وسائل إعلام مقربة من جيش العدو بقيام الاحتلال بإخلاء 8 جرحى قبل ثلاثة أيام لتلقي العلاج في المستشفيات الإسرائيلية، حيث وصلوا إلى الجدار الحدودي، وتبع ذلك قدوم مروحيات اسرائيلية لإخلاء هؤلاء الجرحى، وإيصالهم إلى الوحدات الطبية في جيش العدو، وتقديم العلاج لهم في الاراضي المحتلة. "

فيما قالت صحيفة يديعوت أحرنوت: "عُولج نحو 2500 جريح سوريّ في إسرائيل منذ أن فتحت أبواب مساعداتها الإنسانية في هضبة الجولان قبل نحو ثلاث سنوات".

وكشف الإعلامي جعفر ميا " بأنه تم الحصول على وثيقة مسربة تتضمن أمرا قضائيا من مايسمى "دار العدل في حوران" يطلب فيه من جميع الفصائل المسلحة بالجنوب تسهيل عبور سيارات الاسعاف باتجاه معبر "المعلقة" مع الجولان المحتل الواقع تحت سيطرة التكفيريين بريف القنيطرة عن طريق العميل الشهير لصالح الموساد الإسرائيلي محمد الصفوري أبو نضال، المكلف بإدارة المعبر باتجاه مواقع جيش العدو الاسرائيلي"، ولفت ميا إلى أن هذا التسريب يعد خرقا جديدا في صفوف الجماعات التكفيرية التي تعاني في الفترة الأخيرة من تخبط واضح بعد ضربات قوات الجيش ومقاتلي فوج الجولان وكان آخرها قطع طريق إمدادهم بين بلدتي الحرية والحميدية.

-

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
عناوين مختارة