عراقجي: المشكلة ليست في رفع العقوبات بل في تطبيق رفعها

اكد رئيس لجنة متابعة تنفيذ الاتفاق النووي عباس عراقجي ان العقوبات المفروضة على ايران تم رفعها عن الورق ولكن المشكلة في كيفية تطبيق رفعها لافتا الى ان نكث العهود الامركي هو من العوائق والمشاكل الرئيسية في تطبيق الاتفاق النووي.

جلسه ی شورای اداری استان البرز با حضور دکتر عراقچی

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان عباس عراقجي اشار اليوم خلال جلسة للجنة الامن القومي في مجلس الشورى الاسلامي الى ان خطة العمل المشترك الشاملة هي ثمرة مقاومة جميع ابناء الشعب الايراني وحكمة قائد الثورة المعظم والان حان موعد قطاف تلك الثمرات وعلى الجميع في ظل هذه الظروف الالتزام والتلاحم بغية تحقيق حقوق ومصالح الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واضاف: ان الاتفاقية الرئيسية لتصميم وبناء موقع اراك بين منظمة الطاقة الذرية وشركة ايرانية سيتم عقدها وسيستمر مصنع الماء الثقيل في اراك بعمله ايضا وسيتم بيع انتاجه منوها الى انتاج20 طن من الماء الثقيل سنويا واستهلاك 1طن منه داخليا وبيع الفائض خارجيا كما سيستمر تخصيب اليورانيوم.

وتابع: يتم البحث والتطوير وفقا لخطة العمل المشترك الشاملة عبر 7 آلات جديدة ويتم بيع مخزون غاز اليورانيوم المخصب والفائض عن 300 كيلو الى روسيا مقابل الكعكة الصفراء لتوفير المواد الاولية قائلا: تنفيذا لاوامر قائد الثورة يتم في البداية استيراد الكعكة الصفراء ومن ثم نرسل اليورانيوم المخصب ونحن نراعي خطوط القائد الحمراء في "فردو" بدقة كما ان ملف"بي ام دي" الذي هو اساس جميع الاتهامات الموجهة الى ايران والقرارات اللاحقة له تم اغلاقه ولن يبقى اي قضية تتعلق بهذا الملف.

ونوه عراقجي الى بدء التعاون الدولي النووي مع منظمة الطاقة الذرية في جميع المجالات وبدء المشاورات ودراسة العديد من الملفات مؤكدا ان البرنامج النووي الايراني تم تثبيته وان المجتمع الدولي مستعد للتعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واكد مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون القانونية ان العقوبات المفروضة على ايران تم رفعها عن الورق ولكن المشكلة في كيفية تطبيق رفعها لافتا الى ان نكث العهود الامركية هي من العقوائق والمشاكل الرئيسية في تطبيق الاتفاق النووي.

واشار عباس عراقجي الى رفع العقوبات في جميع المجالات سوى المصرفية منها وعدم مبادرة المصارف العالمية الكبرى الى التعاون مع الجمهورية الاسلامية  والسبب في ذلك هو جو عدم الثقة الذي كان يسود زمن العقوبات التي يستغرق رفعها المزيد من الوقت.

وبيّن رئيس لجنة متابعة تنفيذ الاتفاق النووي ان جميع الاموال الايرانية في الخارج تم تحريرها ولايوجد هناك اي مشكلة يعاني منها البنك المركزي في ادراة تلك الاموال موضحا انه وفق الاحصائيات الاخيرة يوجد حوالي 220مصرفا صغيرا ومتوسطا يتعاون مع ايران ولاتوجد هناك اي مشكلة في التعاون بينهما سوى تبديل العملات في ظل عدم تعامل ايران بالدولار.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
أهم الأخبار