بالصور والفيديو: حظر للتجول في شمال أمريكا

رمز الخبر: 1159418 الفئة: دولية
میلواکی

فرضت مدينة ميلووكي، بولاية ويسكونسن شمال الولايات المتحدة حظرا للتجول اعتبارا من مساء يوم الاثنين في محاولة لقمع أعمال عنف اندلعت في الليلتين السابقتين ردا على إطلاق الشرطة النار على رجل أسود في واحدة من أكثر المدن عنصرية في البلاد.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء أن رئيس البلدية توم باريت جدد دعوته لمسؤولي الولاية للكشف عن تسجيل مصور لواقعة إطلاق النار التي حدثت ليلة السبت أملا في إقناع المحتجين الغاضبين بأن القوة المميتة ضد سيلفيل كيه. سميث (23 عاما) كانت مبررة.

وقال باريت في مؤتمر صحفي "هناك حظر للتجول سيطبق على نحو أكثر صرامة الليلة على المراهقين. لذلك أيها الآباء.. من الأفضل أن يكون أولادكم المراهقون في المنزل أو في مكان بعيد عن الشوارع بعد الساعة العاشرة."

وأصبحت ميلووكي أحدث مدينة أمريكية يعصف بها العنف ردا على قتل الشرطة لرجال سود في أماكن مثل فيرجسون بميزوري في 2014 وبالتيمور العام الماضي.

ومليووكي التي تشتهر بمصانع الجعة هي أيضا من أكثر المدن فصلا بين البيض والسود في الولايات المتحدة حيث يوجد تركز كبير للرجال السود العاطلين عن العمل في المدينة الداخلية المعزولة عن معظم الضواحي التي تسكنها أغلبية من البيض.

وحدث مثل هذا التفاوت في العديد من المدن الأمريكية نتيجة لفقد الوظائف في مجال التصنيع على مدار العقود الثلاثة الماضية وهو ما يؤجج التوتر أحيانا عندما تستخدم الشرطة القوة الفتاكة.

وادعت الشرطة إنه تم إيقاف سميث بعد ظهر السبت لتصرفاته المريبة ثم هرب راجلا بين منزلين. وقالت الشرطة إن سميث كان يحمل مسدسا مسروقا رفض إلقاءه عندما قتل، فيما لم تكشف عن صور الحادث.

وكان عنف الشرطة ضد الأمريكيين من أصل أفريقي قد أدى إلى احتجاجات متقطعة تحولت في بعض الأحيان إلى العنف خلال العامين المنصرمين مما أثار جدلا على مستوى الولايات المتحدة بشأن الأعراق وسلوك الشرطة كما أدى إلى بزوغ نجم حركة (بلاك لايفز ماتر).

وقرر سكوت ووكر حاكم ولاية ويسكونسن اتخاذ إجراء احترازي وهو تفعيل الحرس الوطني تحسبا لاندلاع أعمال عنف أخرى.

وسعيا لطمأنة الرأي العام على أن الشرطة تصرفت كما ينبغي قال قائد شرطة ميلووكي إدوارد فلين يوم الأحد إنه شاهد لقطات لكاميرا كانت مثبتة في جسد الشرطي وأظهرت أن سميث اقترب منه وهو يحمل مسدسا في يده بعدما أوقفه الشرطي، وهو الفيديو الذي يم يُعرض على الرأي العام.

وتحولت مواجهة حامية بين السكان ورجال شرطة مكافحة الشغب في حي شيرمان بارك إلى العنف ليل الاحد.

وقام نحو 200 شخص بإيقاد الشموع واجتمعوا قرب المكان الذي أطلقت النار على سميث فيه. ووقف عدد قليل من رجال الشرطة يتابعون الموقف فيما حثت شخصيات دينية ومحلية المحتجين على كبح جماح غضبهم.

تقرير سي ان ان حيث ادعى المسؤولون الامركيان أن الفيديو يثبت حمل القتيل مسدسا فيما لم يتم عرض الفيديو المزعوم

المصدر: وكالات

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار