جولة سياحية في إيران؛ بلد الفصول الأربعة ( الجزء الحادي عشر)

المسجد الجامع العتيق في محافظة أصفهان رمز للتراث الإسلامي وروعة أثرية لا نظير لها + صور وفيديو

رمز الخبر: 1159216 الفئة: سياحة
مسجد جامع اصفهان

محافظة أصفهان مدينة عريقة وجميلة لا حصر لمعالمها الأثرية التي تضرب بجذورها في مختلف العصور، ومسجدها الجامع الذي يضرب بجذوره في العصر السلجوقي يعد واحداً من مئة أثر ديني في الجمهورية الإسلامية.

خاص بوكالة تسنيم الدولية للأنباء - هذا التقرير هو من سلسلة التقارير الخاصة بوكالة تسنيم الدولية للأنباء حول أجمل المعالم الأثرية والأماكن السياحية والدينية في إيران والتي تستقطب سنوياً الملايين من السائحين والزائرين المحليين والأجانب، وهناك الكثير من المناطق التي ما زالت بكراً ولم تشيد فيها مواقع خاصة لتقديم خدمات سياحية لكن يمكن للمتكتشفين ومحبي الطبيعة شد الرحال إليها لاستطلاع معالمها عن كثب والتلذذ بمناظرها الطبيعية والجغرافية الفريدة من نوعها، وإيران هي واحدة من البلدان الأكثر أماناً في العالم وجميع السائحين والزائرين يمضون أوقات ممتعة في أجواء آمنة حين يقصدونها كما أن نفقاتهم المالية أقل بكثير مما ينفقونه فيما لو قصدوا أي بلد سياحي آخر، لذلك فإن أعدادهم تتزايد عاماً بعد عام.

 

- المسجد الجامع العتيق

في قلب مدينة أصفهان الجميلة يجد السائح نفسه أمام مسجد هو الغاية في الروعة من جميع الجهات، وهو مسجدها الجامع المعروف بمسجد الجمعة والمسجد الجامع العتيق، وهو ما زال حتى يومنا هذا أهم مسجد في هذه المدينة رغم كونه أقدم المباني الدينية الأثرية في الجمهورية الإسلامية ويقول خبراء الآثار إن عمارته على نمط الفن المعماري السلجوقي.

هذا المسجد التاريخي ذو مساحة شاسعة حيث يبلغ عرضه 140 م وطوله يبلغ 170 م وفيه العديد من الملحقات وبما فيها الباحة المكونة من أربعة إيوانات وعدة أروقة ومدرسة علمية اسمها "مدرسة مظفري" وأروقة صغيرة يعود تأريخها للعصر الديلمي وقبة اسمها "نظام الملك" وقبة تاج الملك ومحراب الجايتو وأربعة إيوانات شهيرة هي إيوان "صاحب" و "الأستاذ" و "التلميذ" و "درويش".

يقول بعض علماء الآثار إن هذا المسجد تم تشييده في العصر السلجوقي إلا أن ترميمه تم فيما بعد ولا سيما في العصر الصفوي ولكن الحفريات التي أجريت فيه تدل على أن تأريخه يعود إلى العهد البويهي والقرن الثالث الهجري بالتحديد حيث عثر الباحثون على آثار يعود عمرها إلى هذا التاريخ فضلاً عن ذلك فقد اكتشفت في جهته الشمالية قاعدة لدعامة يرجع تأريخها إلى العصر الساساني مما يعني أن بناءه الأصلي يضرب بجذوره في عصر ما قبل الإسلام مما أسفر عن حدوث خلافات بين علماء الآثار في الآراء حول تأريخه الحقيقي، ولكن خلاصة كلامهم أنه شيد في القرون الإسلامية الأولى وفي العصر العباسي بالتحديد وإبان القرن الثالث الهجري أعيد بناء محرابه وتصحيح جهة القبلة فيه.

في عام 2012 م أدرجت منظمة اليونسكو العالمية هذا المسجد في قائمة الآثار العالمية كما أنه مسجل ضمن قائمة الآثار الوطنية في الجمهورية الإسلامية، وهو يقع في قلب مدينة أصفهان بمحاذاة ساحة الإمام علي (عليه السلام) المعروفة سابقاً بالساحة القديمة "ميدان كهنة" وتشير الوثائق التأريخية إلى قيام سلاطين الحكومتين البويهية والصفوية بترميمه لذا فهو يعكس فن العمارة البيزنطي والفن الإيراني التقليدي في إطار بناء إسلامي عامر بمختلف أنواع الفسيفساء والزخارف الإسلامية الجميلة التي يرمقها طرف الناظر في إيواناته الأربعة التي تنعكس فيها جميع أنماط فن العمارة الإسلامي طوال 15 قرناً من الزمن الأمر الذي جعله واحداً من أجمل المساجد في العالم، ويطلق على الإيوان الجنوبي اسم "صاحب" والشمالي "درويش" والغربي "الأستاذ" والشرقي "التلميذ" حيث تعلوها الزخارف المقرنسة ومختلف أشكال الزينة الجبسية التي تعكس فن العمارة الإيراني الأصيل.

إيوان "صاحب" الواقع في الجهة الجنوبية تم تشييده في العصر السلجوقي وزخارفه يرجع تأريخها إلى عهد "قراقويونلو" ويرجع تأريخ بعضها إلى العصر الصفوي، وفيه العديد من المنقوشات المدونة التي تعود إلى تلك الآونة.

إيوان "الأستاذ" الواقع في الجهة الغربية هو الآخر شيد في العصر السلجوقي وتم تزيينه بالفسيفساء في العصر الصفوي وفيه نقوش يرجع تأريخها إلى سنة 1112 هـ وهي مدونة بخطي الثلث والتعليق وهذه الفترة هي عهد سلطنة الشاه سلطان حسين وفي مقابله يقع إيوان "التلميذ" الذي تم بشييده أيضاً في العصر السلجوقي وبادر الإيلخانيون والصفويون إلى تزيينه وزخرفته.
- محراب المسجد الجامع العتيق

هناك رواق صغير يقع في الجانب الشمالي وفيه أحد أجمل المحاريب المزينة بزخارف الجبس، حيث يطلق عليه مسجد "الجايتو" وقد نقش في أعلا المحراب اسم السلطان محمد خدابنده إيلخان الذي كان اسمه "الجايتو" قبل أن يتشرف بالدين الإسلامي، حيث غير اسمه إلى محمد بعد أن اعتنق الإسلام.

- بوابات المسجد

المسجد الجامع العتيق فيه عدة بوابات وكل واحدة منها تربط بين أجزائه الداخلية والأماكن المحيطة به مما يدل على أهميته البالغة في العهود السالفة وارتباطه الوطيد بالحياة الاجتماعية في محافظة أصفهان، وقد شهدت هذه البوابات تغييرات على مر العصور حيث تعرض المسجد إلى حرائق وتم تخريب بعض أجزائه خلال الحروب والنزاعات، لكن سرعان ما تم ترميمه.
- المسجد الجامع العتيق أهم المراكز الدينية في عهد سلطة العرب على أصفهان
تدل الحفريات التأريخية على أن هذا المسجد كان مركزاً دينياً هاماً في مدينة أصفهان قبل سيطرة العرب عليها حيث كان في العهود السابقة معبداً للنار ويقول بعض علماء الآثار إن هذا المبنى الذي ورثناه اليوم مشيد على أطلال مسجد قديم بناه العرب في القرن الثاني الهجري في إحدى البنايات المندرسة التي يرجع تأريخها إلى أواخر العصر الساساني.

- الأحواض الحجرية

هناك أربعة أحواض حجرية في هذا المسجد، وهي حوض درويش وحوض إيوان صاحب وحوضان صغيران آخران، حوض درويش يقع في الإيوان الشمالي للمسجد وهو من حجر الصوان حيث كان في بادئ الأمر بجانب مرقد العلامة محمد باقر المجلسي لكنه نقل بعد ذلك إلى مكانه الحالي ويبلغ قطره 115 سم لكنه تآكل ولم يبق سوى نصفه وقد نقشت عليه كتابات باللغتين العربية والفارسية بخط الثلث.
- تعدد المحاريب في المسجد
المسجد الجامع العتيق في مدينة أصفهان هو أحد المساجد التي لها عدة محاريب وأشهرها محرابه الواقع في الجانب الشمالي من الإيوان الغربي والذي شيده السلطان الجايتو ونظراً لروعته وجماله يمكن القول بأنه واحد من أجمل المحاريب في العالم.

- المنبر الجميل

هناك منبر في غاية الروعة والجمال بداخل هذا المسجد العظيم وهو مصنوع من الخشب المنقوش ولحد الآن لا أحد يعرف التأريخ الذي صنع فيه، وجمال زخرفته وزينته يناظر فن العمارة الصفوي الفريد من نوعه والمشهود في جميع أكناف المسجد والمباني المحيطة به.

- زينة الجدران الداخلية

الزخارف والزينة الموجودة في داخل المسجد يعود تأريخها إلى القرن التاسع الهجري ويعتقد بعض الخبراء أن منارتيه أيضاً يرجع تأريخهما إلى تلك الفترة، وبشكل عام فهذا المسجد يتكون من رواق كبير وقبة يحيط بها أربعون عموداً دائراً يرجع تأريخها إلى عصر الديلم وأما الإيوان الواقع في مقابل هذه القبة فقد تم تشييده في القرن السادس الهجري بسقف مزين بمقرنسات جميلة من الجبس وبزخارف في غاية الروعة والجمال.

وهناك قبة أخرى في الجانب الشمالي من باحة المسجد يعود تأريخها إلى سنة 481 هـ وقد تم بناؤها بأمر من تاج الملك أبي الغنائم أحد وزراء العصر السلجوقي.
هذا المسجد الفريد من نوعه ذائع الصيف في إيران والعالم بأسره وفي كل عام تزوره أعداد هائلة من السائحين المحليين والأجانب وعمارته الرائعة تمتزج فيها فنون مختلف العصور مما جعله فريداً من نوعه.

/انتهي/

المسجد الجامع العتیق فی محافظة أصفهان رمز للتراث الإسلامی وروعة أثریة لا نظیر لها + صور وفیدیو
مسجد جامع اصفهان أکبر المساجد فی إیران
مسجد جامع اصفهان أکبر المساجد فی إیران
مسجد جامع اصفهان أکبر المساجد فی إیران
مسجد جامع اصفهان أکبر المساجد فی إیران
مسجد جامع اصفهان
مسجد جامع اصفهان
مسجد جامع اصفهان
مسجد جامع اصفهان
مسجد جامع اصفهان
مسجد جامع اصفهان
مسجد جامع اصفهان
مسجد جامع اصفهان
مسجد جامع اصفهان
مسجد جامع اصفهان
مسجد جامع اصفهان
مسجد جامع اصفهان
مسجد جامع اصفهان
مسجد جامع اصفهان 1
مسجد جامع اصفهان 3
مسجد جامع اصفهان 4
مسجد جامع اصفهان 5
مسجد جامع اصفهان 6
مسجد جامع اصفهان 9
مسجد جامع اصفهان 10
مسجد جامع اصفهان 11
مسجد جامع اصفهان 12
مسجد جامع اصفهان 13
مسجد جامع اصفهان 14
مسجد جامع اصفهان 15
مسجد جامع اصفهان 16
مسجد جامع اصفهان 17
    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار