صحيفة «اسرائيلية»: واشنطن وتل أبيب ستدفعان ثمن تعزيز التحالف الروسي الايراني

أعادت صحيفة "اسرائيلية اليوم"، التأكيد على قلق تل أبيب من التقارب الروسي الإيراني، الذي تمظهر أخيرا كعينة، بمرابطة القاذفات الاستراتيجية الروسية في قاعدة همدان الايرانية، مشيرة إلى أن هذا التعاون العسكري يعد أحد الدعائم الرئيسية الإضافية في المسار القائم بين الجانبين، نحو توثيق الحلف الاستراتيجي بينهما والمعلن في أيلول/ سبتمبر 2015

صحیفة «اسرائیلیة»: واشنطن وتل أبیب ستدفعان ثمن تعزیز التحالف الروسی الایرانی

واضافت الصحيفة المعروفة بقربها من رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، والتي تُعد في تل أبيب شبه ناطقة باسمه، أن مرابطة القاذفات الروسية في قاعدة همدان، يعزز موقف طهران في مواجهة الولايات المتحدة وباقي خصومها الإقليميين ومن بينهم "إسرائيل"، كما أكدت في المقابل، أن التعاون الروسي الإيراني لا يأتي من منطلق استسلام بل شراكة بين قوتين: الأولى عالمية عظمى وهي روسيا، والثانية قوة إقليمية عظمى وهي ايران، من أجل الدفع قدمًا بالمصالح والأهداف المشتركة في المنطقة.

وترى الصحيفة أن الخطوة الروسية الإيرانية موجَّهَة في المقام الأول ضد الولايات المتحدة، التي جاء ردها كما هو متوقع، مع قدر كبير من التلعثم، وأيضًا ستدفع "إسرائيل" ثمن هذه الخطوة التي ستنعكس سلبًا عليها، إذ من شأن الخطوة تعزيز مكانة إيران في المنطقة وحصانتها فيها ضد أي تحرك ضدها، سواء كان أميركيًا أو «إسرائيليا».

في الوقت نفسه، تضيف الصحيفة، أن الرابح الآخر المخفي، هو عنصر ثالث معادٍ لـ«إسرائيل»، وهو حزب الله "الذي يكتسب خبرة عملياتية وقتالية ويحوز على أسلحة حديثة، ويحوز بشكل غير مباشر اعتراف روسي به، حتى وإن لم تقر موسكو بذلك".

ومن دون التعرض لروسيا وقيادتها السياسية، أشارت الصحيفة إلى أن موسكو لا تضمر نيات سيئة تجاه "إسرائيل"، لكنها  بصورة غير مباشرة تتسبب من خلال حراكها واستراتيجيتها في المنطقة بتعزيز وتقوية تحدي ايران – حزب الله في وجه "إسرائيل".

المصدر: موقع العهد
/انتهى/
 

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
عناوين مختارة