مخاطر تناول الأطعمة في الأواني البلاستيكية

رمز الخبر: 1164357 الفئة: منوعات
ظروف پلاستیکی

هل فكرت يوما حول مخاطر الأواني والأدوات البلاستيكية في المطبخ الخاص بك؟ ربما لديك درج كامل من الاشياء البلاستيكية، بما في ذلك الحاويات البلاستيكية القابلة لإعادة الاستخدام التي تستخدمينها لتخزين وإعادة تسخين بقايا الطعام. بعد كل شيء، فهذه الأمور هي في متناول يديك؛ فهي خفيفة الوزن، ويتم تخزينها بسهولة، ورخيصة الثمن.

أخطار البلاستيك

كثير من الناس لا يعلمون أن العديد من الأطباق البلاستيكية وحاويات التخزين تقوم برشح المواد الكيميائية مرة أخرى في الطعام، وخاصة إذا كنت تستخدمين الأنواع #3 أو #7 من البلاستيك، أو أي من البلاستيك الصلب، حيث تحتوي هذه المواد البلاستيكية على ثنائي الفينول أ (BPA)، وهي مادة كيميائية لا يجب تناولها أو أن تدخل إلى أجسامنا ؛ وذلك لأنها تقلد الاستروجين في أجسامنا.

فوفقا لمجلة ساينتفيك أمريكان، أظهرت الدراسات أن هذه المواد الكيميائية يمكن أن تعزز نمو الخلايا السرطانية في الثدي البشري وتعمل على انخفاض عدد الحيوانات المنوية، ويكون النساء الحوامل والرضع والأطفال هم الأكثر تعرضا للخطر.

ما هو أكثر من ذلك هو أن كل منا لديه BPA في أنظمتنا، فقد عثر مركز الولايات المتحدة للسيطرة على الأمراض (CDC)، على آثار BPA في 93٪ من عينات البول التي أخذت لدراسة أجريت عام 2004.
وعلى الرغم من أن بعض الخبراء يقولون أننا لا نتعرض إلى ما يكفي من BPA حتى نسبب هذه الضجة إلا أن بعض العلماء الآخرين قد اختلفوا معهم.

وكشف تقرير صدر مؤخرا في مجلة علم السموم الإنجابية أن البشر يجب أن تتعرض لمستويات BPA 10 مرات أقل من المعتاد، وقد وضعت وكالة حماية البيئة الآمنة هذا الاعتبار بسبب كمية المادة الكيميائية المكتشفة في عينات الأنسجة والدم. “فكما تشير بعض الأدلة، فإن البشر يعملون على استقلاب مادة ال BPA بسرعة أكبر من القوارض، وكتب مؤلف الدراسة لورا فاندنبرغ عالم الأحياء التطورية في جامعة تافتس في بوسطن، ” أن التعرض اليومي ثم البشري يجب أن يكون أعلى من ذلك حتى تكوّن كميات كافية لإنتاج مستويات يتم ملاحظتها في مصل الدم البشري “.

باختصار، جميعنا لدينا الكثير من مادة ال BPA نخزنها في الأنسجة لدينا، والعبرة هنا أنه ليست مادة ال BPA التي تدعو إلى القلق، وإنما الامتناع عن استخدام البلاستيك رقم 3 و 7 لن يحل المشكلة في حد ذاته.

فجميع المواد البلاستيكية ترشح المواد الكيميائية في طعامنا، وقد اعترفت ادارة الاغذية والعقاقير بهذا الأمر.

البلاستيك لا يدوم إلى الأبد، فكلما تم تبريدها وتسخينها، ومع انتقالها من التدفئة إلى التبريد، تخرج المزيد من المواد الكيميائية في تلك الحاوية التي تبدأ في الكسر، وعندما تبدأ الكسر وبداخلها الأطعمة نتيجة لذلك يمكن أن تنشأ مشاكل صحية ضارة ومكلفة. لذلك فمن المهم أن يتم تبديل الحاويات البلاستيكية بأخرى غير بلاستيكية.

-كيفية تجهيز مطبخ أكثر أمانا

من المستحيل تقريبا أن يكون المطبخ خالياً من البلاستيك 100٪. بعد كل شيء فالبلاستيك في كل مكان؛ حيث يلتف فيه خبزنا، ويخزن زبدة الفول السوداني لدينا، ويحمل لنا الفاصوليا المجففة، والجيلاتي، والقرفة. أيضاً لا يمكنك مجرد المشي من خلال متجر بقالة ومحاولة لملء عربة التسوق مع الأشياء التي تحتاج إليها دون شراء البلاستيك مع أي شيء. ومع ذلك، هناك خطوات يمكنك اتخاذها لتجهيز مطبخ أكثر أمنا وخالياً من البلاستيك.

-إذا كنت تستخدم البلاستيك فلا تلجأ إلى تسخينها أبداً

عندما يتم تسخين البلاستيك حسبما تقول مجلة ساينتفيك أمريكان، فإن ترشيح المواد الكيميائية يتم 55 مرة أسرع من المعتاد. لذلك، لا تقوم أبداً بوضع الطعام في وعاء من البلاستيك في حرارة الميكروويف، أو صب الطعام الساخن (السائل خاصة) داخل وعاء البلاستيك. حتى لو قال أحدهم أن ” الميكروويف آمن ” على ذلك،فإنها ما تزال مستمرة في ترشيح ونشر المواد الكيميائية.

-إذا كنت لا تستخدم البلاستيك، يمكنك التمسك بأرقام 1 و 2 و 4 و 5؛ تلك هي الأكثر أمانا.

هذا غيض ينطبق بشكل خاص على الزجاجات أو الحاويات حيث تقوم بوضع الأطعمة محلية الصنع، وأيضاً وصفات طعام الأطفال. كلما يمكنك استخدام الزجاجات الزجاج، أو الزجاجات البلاستيكية الخالية من ال “BPA” على وجه التحديد ، واخيراً لا تشتري الزجاجات البلاستيكية.

-استخدم زجاج الاستعمال أو الفولاذ المقاوم للصدأ

أفضل خطوة يمكن اتخاذها لخفض استخدام الخاص بك من البلاستيك هي لإعادة تدوير جميع حاويات التخزين البلاستيكية لديك واستخدام الزجاج أو الفولاذ المقاوم للصدأ بدلا من ذلك.

-شراء المواد الغذائية الطازجة أو الخضروات المجمدة

BPA مادة موجودة في محتويات جميع المواد الغذائية المعلبة تقريبا لأنه يساعد على منع التآكل والتلوث الغذائي، فكلما استطعت قم بشراء المواد الغذائية الطازجة أو المجمدة بدلا من الأغذية المعلبة؛ مثل شراء الفول المجفف بدلا من المعلبة، وشراء الفاكهة الطازجة على الفاكهة المعلبة. أو الأفضل من ذلك زراعة بعض المنتجات الخاصة بك في حديقة منزلك.

المصدر: مواقع علمية
/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار