برلماني عراقي:

لولا ايران وفتوى المرجعية والحشد الشعبي لسقط العراق بيد الارهاب

رمز الخبر: 1164630 الفئة: دولية
بیاتی

رأى عضو لجنة السياسية الخارجية في مجلس النواب العراقي عباس البياتي أن زيارة الوفد العراقي الى طهران تكتسب أهمية كبيرة، لافتًا الى أنها تأتي في سياق تبادل الأفكار والآراء ووجهات النظر مع القيادة الايرانية حول كيفية مواجهة الارهاب و إعمار عراق ما بعد "داعش" الارهابي.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن عباس البياتي النائب في مجلس النواب العراقي قال في تصريح صحفي أدلى به لموقع " العهد الإخباري أن وفد بلاده الذي يزور طهران هذه الايام لقى استقبالا كبيرا من قبل المسؤولين الايرانيين، واصفًا ايران بالـ"بلد الكبير والاستراتيجي"، ومؤكدًا ان "العلاقات الايجابية معها تعزز الامن في المنطقة"، ومعربًا عن شكره للجمهورية الاسلامية الايرانية على ما قدمته لبغداد من دعم وإسناد في مواجهة ارهاب "داعش""، خالصًا الى التشديد على "أن طهران تمثل محورًا استراتيجيًا في معادلات المنطقة"، وأن "التفاهم التركي الايراني يصب في مصلحة العراق ويعزز الأمن القومي العراقي".

وأكد البياتي أن "قوات الحشد الشعبي ستشارك في معركة تحرير الموصل"، مبديًا أسفه لـ"صدور بعض الاصوات العراقية التي ترحب بقوات أجنبية مثل القوات التركية و لا تقبل بقوات الحشد الشعبي واصفًا ذلك بأنه "مفارقة عجيبة".

ولفت النائب العراقي الى أن "العراق أثبت قدرة فائقة في محاربة تنظيم "داعش" الارهابي نيابة عن العالم"، مطالبًا الجميع بدعم بلاده في هذه المعركة، مذكرًا بأن "ايران كانت أول دولة استجابت لاستغاثة العراق لمواجهة "داعش" الارهابي"، ومشددًا على أنه "لولا جهود ايران وفتوى المرجعية الدينية والحشد الشعبي لسقط العراق بيد الارهاب".

وختم عضو لجنة السياسية الخارجية في مجلس النواب العراقي عباس البياتي بالاشارة الى أن "الحشد الشعبي قوة وطنية رسمية عراقية"، مؤكدًا "سنسعى لتشريع قانون يحمي تضحيات هذا الحشد وحقوقه ولن نفرط به لأنه ضمان لاستمرار العملية السياسية ولحمايتها".

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار