على اكبر ولايتي:

لم نتعب من دعم المقاومة.. الإمم المتحدة طلبت مساعدتنا لدعم شعوب المنطقة

رمز الخبر: 1178230 الفئة: ايران
دیدار معاون صدر اعظم اتریش با ولایتی

أكد رئيس مركز الابحاث الاستراتيجية لمجمع تشخيص مصلحة النظام علي اكبر ولايتي أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تسعى الى حل الصراعات في المنطقة عبر الطرق السلمية وأن العقوبات لا يمكن أن توقفها عن مواصلة محاربتها للصهيونية ودعم المقاومة.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن ولايتي التقى يوم الأحد في طهران مساعد الأمين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية "استيفن اوبراين" وبحث معه تطورات المنطقة في مقدمتها حل النزاعات في العراق وسوريا واليمن وأفغانستان وسبل تقديم الدعم الانساني لشعوب هذه الدول.

وشرح ولايتي خلال اللقاء رؤى إيران لتخفيف معاناة الشعبين السوري واليمني وقال: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية مستعدة أن تدعم الامم المتحدة عبر كافة الطرق لتخفيف آلام شعوب دول (المنطقة) التي تعاني من الأزمات.

وأشار مستشار قائد الثورة الإسلامية الى تطورات الاوضاع في العراق خاصة في الموصل وقال: من خلال اتصالاتنا بالاطراف المسؤولة في العراق، نحن نؤكد دائما على أقل استخدام للعنف ونؤكد على ضرورة إعتماد المساعي السلمية ونعتبر الحل العسكري الوسيلة الاخيرة لحل الصراعات.

وأوضح مساعد الأمين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية في هذا اللقاء أن منظمته تثمن المساعدات الإنسانية التي تقدمها إيران لشعوب دول العالم والتي تعاني من الأزمات.

وقال ولايتي في حوار صحفي عقده بعد لقائه بـ "استيفن اوبراين" أن اللقاء الذي عقده مع اوبران تناول سبل دعم "الابرياء الذين يعانون من المحن والمصائب بسبب الحروب والكوارث الطبيعية حيث ان واجبنا الانساني يحتم علينا أن ندعمهم".

وأوضح ولايتي أنه خلال الاعوام الاربعة الاخيرة تضرر ما يقارب الـ 6 ملايين انسان في منطقتنا خاصة في العراق وسوريا بسبب الأزمات التي حلت في هذين البلدين وقال: إن منظمة الامم المتحدة ونظرا لنفوذ إيران في المنطقة طلبت من إيران القيام بالمساعدة اللازمة لتقديم العون للأبرياء في مدن مثل حلب وتعز وريف دمشق عبر التعاون مع هذه المنظمة الدولية.

وخلال هذا الحوار أشار ولايتي الى العقوبات التي تستهدف مقر خاتم الانبياء في إيران وقال: إن السبب الرئيسي الذي يؤدى الى فرض العقوبات على مقر خاتم  الانبياء وفيلق القدس والمؤسسات والمنظمات المماثلة هو مواجهة الصهيونية والدول الداعمة للصهيونية.

وأوضح: لكن مثل هذه العقوبات سوف لا تستطيع منع مقر خاتم الانبياء وفيلق القدس وسائر المقاومين ضد الصهيونية من مواصلة عملهم. 

وأشار في هذا السياق الى العقوبات التي تستهدف حزب الله وقال: إذا ما فرضوا عقوبات على حزب الله فمن المؤكد أنهم لم يكفوا عن المقاومة.

وأضاف رئيس مركز الابحاث الاستراتيجية لمجمع تشخيص مصلحة النظام: إن التجربة تدل على أن الشعب الإيراني لم يتعب من دعم فصائل المقاومة أبدا.

وفي سياق غير بعيد صرح ولايتي أن "الشعب اليمني أنتصر على السعودية" وأضاف: إذا ما أطلق الشعب اليمني صاروخا بمدى 800 كلم فان ذلك يشير الى أنهم توصلوا الى إنجازات مكنتهم من الانتصار.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار