ما سر عدم اعتذار السعودية؟ وكيف يُعامل الحجاج؟

كشف مدير مركز دراسات جنوب العراق سر عدم اعتذار السعودية عما حصل من مجزرة في منى العام الماضي، فيما عرج على تعامل السعوديين مع ضيوف الرحمن.

ما سر عدم اعتذار السعودیة؟ وکیف یُعامل الحجاج؟

وفي حوار مع وكالة تسنيم الدولية للأنباء قال مدير مركز دراسات جنوب العراق، الدكتور علي رمضان الأوسي، هذه الفاجعة الضخمة التي حصلت في مدينه مكة المكرمة هي مبعث علي التدبير السيء و الشيء المخطط له من قبل السعودية.

الاهمال

وتابع: اعتقد اذا انه بكل صراحة هناك تعمد واضح لقتل هؤلاء الحجاج الابرياء من خلال جمله امور.

اولاً الاهمال الذي حصل والذي كان متعمدا، سيارات الاسعاف كانت تتفرج علي الضحايا، حصر موكب الحجيج الكبير في مكان و تم اغلاق البوابات الأخرى. أي تم اغلاق كافة المخارج و حينما وقع هؤلاء من شده الحر و من شده التزاحم علي الارض وهم اربع الي خمس ساعات ينتظرون، اخذت ارواحهم تتساقط. فكان بإمكان الاسعاف السعودي انقاذ الموقف بتوصيل و رش الماء يعني لو كان الاسعاف فقط قام برش الماء البارد علي الحجاج من خلال الطائرات او من خلال خراطيم المياه موجودة كلها كان ما حصل اي شيء من هذا القبيل.

اغلاق المخارج

لو كان قد فتحت البوابات والمخارج الأخرى ما كان حصل اي شيء. ولكن كان هناك تعمد ومن هذا التعمد ومع الاسف الشديد كانوا يريدون ان يوقعوا اكبر عدد من القتل في الحجاج. وكان هناك موكب الحجاج الايرانيين هم النسبة الاكبر بين باقي الحجاج في ذلك المكان الذي تم قصده من قبل السعوديين.

قتل الجرحى

لذلك اذا لاحظتم فان هناك الكثير من الجرحى القوا مع الموتى وتركوا حتي ماتوا. اذن هناك شيء متعمد و ان السعودية لا تريد ان يكن حجا ابراهيميا السعودية تريد ان تخوف اي حاج علي ان لا يخرج عن تعليماتها السعودية هي ترفض ركن مهم من الحج وهو ركن البراءة من المشركين. وهذه آيات سورة التوبه الآيات العشر نزلت سنه التاسعة للهجرة؛ براءة من الله و رسوله من المشركين ... اذن هناك براءة موجودة في القرآن الكريم. فلماذا يريدون ان ينفوها؟

مجزرة مسيرة البراءة

مشكله هؤلاء يعني اذا اردنا ان نربط ما حدث في اوائل الثمانينات ايضا كانت هناك مجزرة ضد مسيره البراءة وانا كنت شاهد عيان كيف رمي علينا بالحجر و الحديد و الاخشاب و رمونا بالرصاص الحي و والغازات المسيلة للدموع و بالتالي سقط ما يقارب المئات سقط عدة مئات بحدود ستمائه شهيد او اقل و او اكثر. وسقط مئات اكثر من الجرحى.

السعودية متعمدة
انا اعتقد بان السعودية تتعمد و تتقصد مثل هذه الاشياء وللأسف الشديد لم يخرج عنهم اي اعتراف او اعتذار وهذا دليل علي اصرارهم على هذه الجريمة. الان ليس الحجاج من الإيرانيين فحسب بل بينهم حجاج من المغرب وحجاج من افريقيا وهناك حجاج آخرين من مختلف الدول الأخرى. كل هؤلاء سقطوا شهداء في هذه المجزرة، ورغم ذلك فان السعودي هي حتي الان تصر بانها غير مقصرة وهذا مما يزيد في جريمتها النكراء.

تدويل إدارة الحج؟
وحول تدويل إدارة الحج وجعله خاضعا لادارة عدد من الدول الإسلامية قال: لاشك فانه و قبل ان ندخل في هذا الموضوع فان السعودية ومن اجل ان لا يخرج موضوع اداره الحج من يدها راحت و ربطت مساله الحج و مظاهر البراءة من المشركين ربطتها بوضع دولي. يعني انها اخبرت اسيادها الامريكان بان ظاهره البراءة هي ظاهرة سياسيه. لكنها هي ظاهره في قلب و صميم العبادة. انها ظاهره عبادية واضحة وليست لها علاقه بالسياسة. هذا قول القرآن الكريم. لكن السعودية جاءت وربطت هذه المسالة بالسياسة من اجل تعقيد القضية. لذلك انهم بذلك جعلوا الامر بشكل يجعل من الصعب ان يأخذ أحد مسألة اداره شؤون الحج منهم بسهوله.

السعودية تطبق ارادات خارجية

للاسف الشديد فان السعودية هي تطبق سياسات و اراده الدول الخارجية في المنطقة. الان هي تستقدم شركات إسرائيلية لتدخل هذه الشركات في مراقبه اوضاع الحجيج. انها بذلك حتي تقوم بفتح المجال للإسرائيليين من اجل الدخول في منطقه الحرم. طبعا هذا الامر لا يجوز ابدا.  اضافه الي ذلك فان السعودية دخلت و بشكل واضح في قتل الابرياء في اليمن و في العراق و في سوريا في مصر و في البحرين في كل مكان.

السعودية تتطفل على الآخرين

اذن هؤلاء هم يعملون مثل هذه الاعمال ويلقونها على الاخرين. هم من اسسوا التكفيريين و الجماعات المسلحة، و يلقون بالتهمة الي الدول الأخرى ويقولون بانها تتدخل في الشؤون الداخلية لباقي البلدان، الحقيقة هي انهم هم الذين يتدخلون في شؤون باقي الدول قبل غيرهم. لذلك هم حينما دخلوا في هذا الاتجاه وطبعا هذه مغامرة من السعوديين من اجل سد الطريق امام فكره نقل اداره شؤون الحج الي لجنه اسلاميه ودولية.

هي تريد من خلال الاموال السحت و الحرام والسيطرة علي منظمه المؤتمر الاسلامي و تستميل مع الاسف بعض الدول الإسلامية و دول الخليج (الفارسي) اليها من اجل ان لا يصوتوا لصالح تأسيس مثل هذه اللجنة.

هذه اللجنة في الحقيقة من شانها اولا ان تقوم بتنظيم برنامج الحج. هذا البرنامج الموسمي. وهي باستطاعتها التقليل من حجم الاخطار والاصابات التي يمكن ان تواجه الحجاج، بالإضافة الى ذلك فان هذه اللجنة توفر الأرضية اللازمة من اجل المشاركة يعني مشاركه المسلمين في اداره شؤون انفسهم و الحج.

زيارة الأربعين اكثر ازدحاما وأمنا!

الشيء الغريب في هذه المملكة وطبعا للأسف الشديد لو نقارن ما يحصل في زياره الاربعين في العراق فنلاحظ هناك يشارك نحو 20 مليون زائر من المسلمين في هذه المناسبة يعني زياره الامام الحسين عليه السلام ولا تحصل اي حادثه ابدا في هذه المناسبة العظيمة. بينما هنا يعني في مناسك الحج هناك مليونين من الحجاج وليس اكثر من ذلك وفي بعض الاحيان حتي هم اقل من هذا العدد، لماذا نلاحظ حصول حوادث من قبيل حادثه مني؟ لماذا سقوط الرافعات؟ لماذا كل هذه الحرائق؟

الحوادث متعمدة

لذلك لا يمكننا ان نقول بان ما يحصل هو عمل عفوي وهم عفويون في ذلك، او انهم غير قادرين علي اداره هذا الامر، لا بل هؤلاء هم متعمدون في فعل كل هذه المجازر والاحداث. انهم لا يريدون العبادة انهم ابدا لا يريدون ان يكون هناك موسما للحج كبيرا، بل انهم دائما بصدد خفض عدد الحجاج وتقليل مشاركتهم.

تفتيش الهواتف الجوالة

حتى في هذا العام ايضا انهم قرروا وضع الحجاج تحت رقابه امنيه واسعه و شديده، بحيث انهم يؤذون كل حاج ان اراد ان يأتي بكتب دينيه و ادعيه و حتي يقومون بفحص اجهزة الهاتف النقال هذه الامور في الواقع تعد جريمة. المهم في الامر ان اختيار لجنه اسلاميه من بين دول العالم الاسلامي لإدارة الحج هو الحل الامثل و الانجح لخلاص الحجيج من المآزق و المشاكل وهو امر طبيعي. يعني يمكن من خلال منظمه التعاون الاسلامي او من خلال اي مؤتمر يعقد ان تشكل مثل هذه اللجنة فان هذه اللجنة تعد الحل الامثل ان شاء الله تعالى.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار حوارات و المقالات
أهم الأخبار حوارات و المقالات
عناوين مختارة