الوهابيون هم الوحيدون الذين لا يتعرضون لمضايقات في مكة

رأى نائب الأمين العام لجمعية العمل الإسلامي البحرينية، الشيخ عبدالله صالح، أن السعودية تحاول أن تقصر موسم الحج على اتباع الوهابية وان هؤلاء هم الوحيدون الذين لا يتعرضون لمضايقات في الحج.

عبدالله صالح میزگرد تسنیم همه پرسی بحرین

وفي حوار مع وكالة تسنيم الدولية للأنباء قال الشيخ صالح: السعودية تسعي لإحداث معارك ولأسباب غير مهمة. السعودية هي التي ترعي الطائفية في العالم وتحاول ان تمنع طوائف مختلفة من المسلمين الا طائفه واحده وهي التي تقدم لها التسهيلات والى ما شبه ذلك من اجل تشجيع هذه الطائفة علي النمو ومن اجل دفع الناس بالقوة من اجل الذهاب. فإنها تشعل معارك طاحنة، اما الوهابيون هم الوحيدون الذين يأتون الي مكة المكرمة بدون اي مضايقات.

وحول الملاحقة القضائية للمسؤولين عن حادث منى قال: السعودية وبأموال النفط وبأموال المسلمين تشتري السلطات السياسية في العديد من الدول المختلفة. كل هذا يحصل من اجل ان تمنع هذه الدول من رفع صوتها. في العام الماضي وعندما حصلت حادثه منى، فانه وبالمناسبة هذه الحادثة كانت الخامسة من نوعها في ذلك العام. ولم تكن الاولي من نوعها في ذلك العام. يعني انها كانت الحادثة رقم خمسة. لكن كانت الحادثة التي ضحاياها هي الاكثر من الاخريات في نفس العام. لكن لم يحاسب آل سعود وحاولوا الظهور بمظهر الحريص و ادعوا بانهم سيقومون بالعمل اللازم، من استقصاء و محاسبه وما شابه ذلك، فقط من اجل اسكات المسلمين، عن المطالبة بمحاكمه او محاسبه او بتشكيل لجان او ما شابه ذلك.

وأضاف: بالنسبة لعوائل الضحايا في الحج من جميع اقطار العالم الذين سقطوا في مني العام الماضي يجب ان لا يسكتوا و يجب ان يرفعوا قضايا ضد حكومة آل سعود و ضد هذا التقصير الكبير ويوكلوا محامين ليبقوا القضية ساخنه وما ضاع حق ورائه مطالب.
/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار حوارات و المقالات
أهم الأخبار حوارات و المقالات
أهم الأخبار