اغتصاب مغربية في السعودية يثير سجالا بين البلدين

رمز الخبر: 1190004 الفئة: دولية
المغرب

ثارت حفيظة المغربيين اثر حادثة اغتصاب مواطنة مغربية في السعودية، وحكم السلطات السعودية بحبسها لمدة عامين، بتهمة لفقها زوجها السعودي الذي أجبرها على ممارسة الجنس مع أصدقائه.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن المغربية، وتدعى "لمياء"، نشرت فيديو مسرب من داخل السجن، حيث تقضي عقوبة حبسية، بعد خلاف من زوجها السعودي، والذي انتهى برميها في السجن.

وتتهم المغربية، في الفيديو الذي لم يخل من لحظات مؤثرة، ظلت خلالها المعنية تذرف دموعا حارقة، زوجها السعودي بتعذيبها وتعنيفها واغتصابها خلال رمضان، في وقت الصيام.

وتعود تفاصيل زواجهما حسب ما جاء على لسانها، بعد أن سافرت من المغرب إلى السعودية للاشتغال كخادمة. وقالت الضحية، إن مشغلها هددها بعدم رؤية ابنتها وعائلتها في المغرب إن لم تتزوج به.

بعد الزواج، بدأ الزوج يعنفها ويطلب منها ممارسة الجنس مع أصدقائه وإحضار المومسات إلى المنزل بحضورها، وهو ما رفضته.

وبدموع الألم والحسرة، قالت إنها ذهبت إلى السفارة المغربية في السعودية، لإنصافها وإعادتها إلى المغرب: "دخلت في صدمة بعد أن أنصفوا زوجي السعودي عوض الوقوف في صفي، وأكد مسؤول في السفارة أنه غير مسؤول عني"، وتساءلت :"كيف لا يمكن لسفارة المملكة المغربية أن توفر لي محاميا وتذكرة سفر لإرجاعي لبلادي".

الزوجة الشابة خضعت للتحقيق، قبل أن يتم إدخالها إلى مستشفى للأمراض النفسية، وقضت به 15 يوما، قبل أن يتم الحكم عليها بالسجن سنتان.

وبحرقة كبيرة، قالت إنها تفضل الرجوع إلى المغرب جثة هامدة، على أن تصمت أو تصبر للعذاب الذي تتعرض له.

ورفضت كل من القنصلية والسفارة المغربية بالسعودية الرد على شريط الفيديو الصادم وفي تقرير لصحيفة كشك المغربية رفض الكاتب العام للسفير المغربي بالسعودية إحالة مراسل الصحيفة على السفير، قائلا إن "الملف من اختصاص القنصلية المغربية هناك".

بدورها، تهربت القنصلية المغربية بجدة من الردّ على هذه الواقعة في اتصال آخر مع جريدة "كشك".

ولاقى هذا الفيديو تعاطفا كبيرا من لدن المغاربة الذين اعتبروا أن ما تعرضت له "لمياء" إهانة للمرأة المغربية تستدعي تدخل السلطات في هذا الملف، بدل السكوت والتهرب الذي لطالما لوحظ من طرف المسؤولين في مثل هذه القضايا، حسب قولهم.

وتعبيرا منهم عن تضامنهم مع هذه الحالة، أنشأ نشطاء بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" صفحة تحمل اسم "كلنا لمياء معتمد" عبروا من خلالها عن مساندتهم المعنوية لها، فضلا عن خروج مجموعة من الوجوه المعروفة في الساحة المغربية بشرائط مصورة تدعو السفارة المغربية بالسعودية لحمايتها.

وفي هذا الصدد يشهد موقع تويتر للتواصل الاجتماعي سجالا حادا بين المغربيين والسعوديين، حيث شجب المغربيون ما حصل لمواطنتهم فيما تطاول عدد كبير من السعوديين على المغربيين وحاول بعضهم تلفيق الأكاذيب والقاء التهمة على مواطن يمني، مما زاد من استعار النار بين المغردين.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار