اتهامات متبادلة بين الهند وباكستان حول الهجوم على الجنود في كشمير

رمز الخبر: 1190490 الفئة: دولية
کشمیر

رفضت باكستان مزاعم هندية اتهمتها بالضلوع في الهجوم الذي استهدف، يوم الأحد، قاعدة للجيش الهندي في إقليم "كشمير" ذي الأغلبية المسلمة، المعروف باسم "جامو وكشمير"، والمتنازع عليه بين الهند وباكستان؛ الأمر الذي أسفر عن مقتل 17 جندي هنديا، وإصابة 19 آخرين.

وافادت وكالة تسنيم للأنباء ان المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية، النفيس زكريا، صرح بإن "بلادي ترفض تمامًا هذه الإدعاءات غير المسؤولة، والتي لا أساس لها من الصحة"، واصفًا إياها بـ"المضّللة كونها تهدف إلى تحويل انتباه الرأي العام الدولي عن الفظائع التي تُرتكب بشكل يومي في كشمير المحتلة".

وعن توقيت الهجوم، لفت أنه "جاء بالتزامن مع اقتراب موعد جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة؛ حيث تعتزم باكستان طرح قضية القمع الهندي لاحتجاجات الكشميريين السلمية".

وفي السياق ذاته، قال وزير الدفاع الباكستاني، خواجة آصف، في تصريح صحفي من إسلام أباد، إن "مزاعم الهند ضد باكستان تسعى لتشويه النضال السلمي للشعب الكشميري ضد الإرهاب الذي تمارسه الحكومة الهندية في المنطقة".

ونقلت قناة "داون" الباكستانية عن آصف قوله: "لا يمكن استبعاد ضلوع الجيش الهندي نفسه في هذا الهجوم".

وفي وقت سابق اليوم، اتهمت الهند باكستان بالمسؤولية عن هجوم اليوم.

وكتب وزير الداخلية الهندي، راجناث سينغ، تغريدة قال فيها: "باكستان دولة إرهابية، ويجب تصنيفها وعزلها على هذا الأساس".

وقال مسؤول بالجيش الهندي (فضل عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام)، في تصريح صحفي، إن "4 مسلحين نفّذوا هجومًا بالأسلحة والقنابل اليدوية، على القاعدة العسكرية في بلدة "أوري" بإقليم كشمير، بعد تسللهم إلى داخلها، إلا أن القوات الهندية تمكنت من قتلهم، وبدأت عملية واسعة النطاق في المنطقة على خلفية الهجوم".

المصدر : وكالات

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار