الجيش السوري يعلن انتهاء الهدنة والأطراف الرئيسية تجتمع غداً في نيويورك

رمز الخبر: 1191231 الفئة: دولية
ارتش سوریه 2

أكدت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أن انتهاء مفعول سريان نظام التهدئة الذي أعلن اعتباراً من الساعة السابعة من يوم 12-9-2016م بموجب الاتفاق الروسي الأمريكي في جنيف.

وأشارت القيادة العامة إلى أنه «كان من المفروض أن شكل نظام التهدئة فرصة حقيقية لحقن الدماء إلا أن المجموعات الإرهابية المسلحة ضربت عرض الحائط بهذا الاتفاق ولم تلتزم بتطبيق أي بند من بنوده حيث تجاوز عدد الخروقات التي ارتكبتها وتم توثيقها أكثر من 300 خرق في مختلف المناطق».

وقالت القيادة العامة إن «المجموعات الإرهابية المسلحة استغلت نظام التهدئة المعلن وقامت بحشد المجاميع الإرهابية ومختلف أنواع الأسلحة وإعادة تجميعها لمواصلة اعتداءاتها على المناطق السكنية والمواقع العسكرية والتحضير للقيام بعمليات إرهابية واسعة خاصة في حلب وحماة والقنيطرة».

وأضافت القيادة العامة إن «القوات المسلحة بذلت جهودا حثيثة لتطبيق نظام التهدئة ومارست أعلى درجات ضبط النفس في مواجهة خروقات المجموعات الإرهابية إلا في بعض الحالات التي كانت مضطرة فيها للرد على مصادر إطلاق النيران لإسكاتها»، مؤكدة عزمها وتصميمها على مواصلة تنفيذ مهامها الوطنية في محاربة الإرهاب لإعادة الأمن والاستقرار إلى أراضي الجمهورية العربية السورية.

هيئة الأركان الروسية: التزام الجيش السوري بوقف اطلاق النار لا جدوى

بدورها، أعلنت هيئة الأركان الروسية أن التزام الجيش السوري بوقف اطلاق النار لا جدوى منه في ظل عدم التزام المسلحين بنظام الهدنة.

واضافت أن خسائر القوات المسلحة السورية منذ بدء الهدنة هي 153 عسكرياً، كاشفةً عن رصد 53 خرقاً من قبل المجموعات المسلحة خلال يوم واحد.

وإذّ أكدّت "التحام فصائل المعارضة مع جبهة النصرة" في سوريا وليس انفصالها عنها"، لافتة إلى تحضير مشترك لعمليات هجومية، قالت إن تعطيل مرور القوافل الإنسانية إلى شرق حلب تمّ لأن المسلحين رفضوا وضع نقاط تفتيش على الكاستيلو.

وفي سياق موازٍ، نفت "الأركان الروسية اتهامات وزير الخارجية الأميركي جون كيري بشنّ سلاح الجو الروسي والسوري ضربات على مناطق متفق عليها".

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن "المجاميع المسلحة" انتهكت الهدنة 50 مرة خلال 24 ساعة، فيما التزم الجيش السوري ضبط النفس ولم يرد على الانتهاكات.

ممثلو واشنطن وموسكو يجتمعون في جنيف لتقييم الوضع السوري

وعقب الإعلان السوري أعلنت واشنطن أن الأطراف الرئيسية في التسوية السورية تجتمع غداً في نيويورك.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية "مارك تونر" مساء الإثنين إن الولايات المتحدة وروسيا وأطراف أخرى معنية بعملية السلام في سوريا ستجتمع  غداً الثلاثاء في نيويورك بعد إعلان الجيش السوري انتهاء سريان الهدنة.

وقال تونر إن وزراء خارجية المجموعة الدولية لدعم سوريا التي تضم نحو 20 بلداً بينها السعودية وتركيا ستجري تقييما للوضع.

كيري: لا يزال هناك وقت لانقاذها

وفي ردّ فعل على إنتهاء الهدنة قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إنه "لا يزال هناك وقت لانقاذها".

وقال في تصريحات مقتضبة للصحافيين "كان من الأفضل ان لا يتحدثوا أولا إلى الصحافة، وأن يتحدثوا إلى الأشخاص الذين يتفاوضون فعلاً على الأمر".

وأضاف "لقد حان وقت إنهاء المزايدات، وحان وقت العمل الجاد لتوصيل المساعدات الانسانية الضرورية".

وتابع "ولذلك فقد بدأت بالامس فقط في رؤية حركة حقيقية للمواد الانسانية، ولنرى أين سنصل. سيسرنا أن نجري حديثا معهم" في إشارة إلى الجانب الروسي.

فرانسا: وقف النار في سوريا "هش للغاية"

من جهته رأى وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت أن الاتفاق "الروسي - الأمريكي" بخصوص وقف النار في سوريا "هش للغاية" ولكنه يبقى الأمل الوحيد لحل النزاع هناك.

المصادر: تسنيم+وكالات

/انتهي/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار