خلال استقباله رئيس جهاز المخابرات العراقي

شمخاني: مزاعم مشاركة الغرب في توفير الامن الاقليمي "كذبة كبيرة"

رمز الخبر: 1202857 الفئة: ايران
شمخانی مصطفی

اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني ان مزاعم مشاركة الغرب في توفير الامن الاقليمي "كذبة كبيرة" لافتا الى ان نتائج دمويتهم وضخهم للاموال في الكثير من دول المنطقة واضحة جدا.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان علي شمخاني اشار خلال استقباله مصطفى كاظمي رئيس جهاز المخابرات العراقي ، الى انتصارات الجيش والحشد الشعبي المستمرة في العراق على الارهاب التكفيري والقضاء على داعش في مناطق مختلفة من العراق، قائلا، ان تحسن الظروف الامنية في ساحات المعارك ستزيد من تحركات الارهابيين لذلك ان دور الاجهزة الامنية والاستخباراتية يقع على عاتقها مسؤولية هامة وجسيمة لادارة الظروف الجديدة.

واعلن شمخاني عن استعداد ايران لنقل  تجاربها الاستخباراتية والامنية في مجال المكافحة والقضاء على الارهاب الى الاجهزة المعنية في العراق، قائلا، ان توفر الامن المستدام في العراق  من الاولويات الثابتة للجمهورية الاسلامية الايرانية.

واشار ممثل قائد الثورة الى التجربة الناجحة في استخدام الطاقات الوطنية لخلق الامن في العراق التي رافقها هزيمة للارهابيين وداعميهم الاقليميين والدوليين، مضيفا، ان مزاعم مشاركة الغرب في توفير الامن الاقليمي "كذبة كبيرة".

واعتبر شمخاني استغلال امريكا لقضية الهدنة والمفاوضات السياسية في سوريا والمماطلات في انجاز الاتفاقات مع روسيا دليلا على فهم الجمهورية الاسلامية الايرانية الصحيح لطبيعة مسؤولي هذه الدولة الغامضة.

واضاف، ان اخراج المجموعات الارهابية من المأزق والاحتفاظ ببعضهم تحت مسميات المعارضة المعتدلة للوصل الى اهداف سياسية هو التوجه الوحيد التي تتبعه امريكا في الازمة السورية.

بدوره اعرب مصطفى كاظمي عن سعادته حيال دور الجمهورية الاسلامية الايرانية المؤثر في مواجهة الارهاب وتعزيز الاستقرار والامن في المنطقة، قائلا، ان نجاح ايران في مكافحة الارهاب واحلال الامن داخل البلاد وحول حدودها دليل واضح على الاداء المنقطع النظير للنموذج الامني الايراني.

وثمن كاظمي المساعدات الايرانية الى العراق في مجال مكافحة الارهاب، مرحبا بمواصلة التعاون الوثيق في هذا الشأن.

واضاف، ان تعزيز تبادل المعلومات المستمر والتعاون المشترك لدول المنطقة، توجه لامفر منه، بغية اجتثاث المجموعات الارهابية.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار