"مجيد سميعي" مؤسس المركز العالمي للمخ والاعصاب و افضل جراح مخ في العالم

اسّس البروفسور والطبيب الايراني الشهير مجيد سميعي في عام 1990 المركز العالمي للمخ والاعصاب (International Neuroscience Institute) والذي يُعرف باسمه المختصر"INI"، كما اِختارته الأكاديمية الدولية لجرّاحي المخ والأعصاب، الفائز بجائزة أفضل عالم وجرّاح مخ وأعصاب في العالم لعام 2014.

"مجید سمیعی" مؤسس المرکز العالمی للمخ والاعصاب و افضل جراح مخ فی العالم

وُلد مجيد سميعي في مدينة طهران من أمٍ شيرازيةٍ و أبٍ رشتي، وأنهى مرحلة التعليم الإبتدائية والمتوسطة في ثانوية "شاهبوررشت" بعد انتقال عائلته من طهران إلى رشت والاقامة في ناحية تلفخانه(بحر علوم) ومن ثم قصد ألمانيا، وأنهى دراسة فرعي العلوم الطبيعية والطب في جامعة "يوهانس غوتنبرغ " في مدينة "ماينتس"، وثم بدأ دورة التخصص في جراحة المخ والأعصاب تحت إشراف البروفسور"كورت شورمن " وحاز على درجة التخصص في هذا الفرع عام 1970.

بدأ العمل بعنوان أستاذ مساعد في مشفى جراحة المخ والأعصاب وبعد مدة زمنية قصيرة أصبح رئيس قسم جراحة المخ والأعصاب في مشفى الأطفال، وفي عام 1972 حاز على درجة الدكتوراه في جراحة المخ والأعصاب من جامعة "يوهانس غوتنبرغ".

وفي عام 1971 بدأ أوّل دورة من دورات التدريب الجراحي المجهري وفي عام 1977 أسّس أوّل مخبر لتدريب الجراحة المجهرية في ألمانيا بمساعدة مؤسسة "فولكس فاغن".

وفي عام 1977 تسلّم رئاسة مشفى جراحة المخ والأعصاب في مدينة "هانوفر"، وفي نفس العام قُدّم له مقعد جراحة المخ والاعصاب في جامعة "ليدن " الهولندية،  وفي عام 1987 عرضت عليه جامعة "ماينتس " استلام مقعد جراحة المخ والأعصاب في جامعه "هانوفر". وتولى رئاسة الاتحاد الدولي لقاعدة الجمجمة مابين عامي 1988 و 1992 ومن ثمّ تمّ  انتخابه عام 1992 رئيساً للإتّحاد العالمي لجمعيات قاعدة الجمجمة.

الامتيازات

قام رئيس ألمانيا الغربية في عام 1988 بتقليده وسام ألمانيا للخدمة من الدرجة الممتازة وذلك تقديراً لمقامه العلمي الرفيع ولتجاربه القيمة والتي شقّت الطريق أمام تطوّر جراحة المخ والأعصاب.

وفي نفس العام نال الجائزة العلمية لولاية " نيدرزاكسن" الألمانية ، وذلك تقديراً لنشاطاته المهمة في مجال تطوير جراحة المخ والأعصاب .

كان الدكتور مجيد سميعي من أوائل جرّاحي المخ والأعصاب الذين خاضوا في مجال الجراحة المجهرية ولديه مئات المقالات وكتاب من 17 مجلد، كما انه حصل على لقب أفضل جرّاح مخ وأعصاب في العالم عام 2013 من مجلة ورلد نويرو سرجري .

جائزة حلقة لايبنتس

نال سميعي جائزة حلقة لايبنتس (Leibniz-ring-Hannover) في عام 2013 عن مشروعه "المئة افريقي"، حيث كان يهدف مشروع "المئة افريقي" إلى استقدام مئة جرّاح شاب من إفريقيا إلى ألمانيا وتعليمهم ليكونوا بعد عودتهم أساتذة ومعلمين للأطباء الآخرين في إفريقيا.

وقال الدكتور سميعي أثناء مراسم استلام جائزة حلقة لايبنتس، "ان هذه الجائزة لم تهدَ لي فقط بل للقارة التي قاربت المليار نسمة، مشيرا الى أن هذه الجائزة تعني له الكثير. لأنّها جاءت نتيجةَ للمساعي الهادفة لمساعدة هذه القارة التي تعاني من نقص شديد في الخدمات الطبية مقارنة بعدد سكانها الكبير.

وحسب وصف الدكتور سميعي فإنّ نسبة الوفيات في إفريقيا الناتجة عن الأمراض الدماغية تعادل ثلاثة أضعاف حالات الوفاة الناتجة عن الإيدز.

ويُقدّم "نادي صحفيي هانوفر "هذه الجائزة إلى الأشخاص الذين نجحوا في إنجاز أنشطة خاصة في مجال العلوم ، حقوق الإنسان أو أعمال انسانية والأنشطة التي ساعدت في تنمية وتَقدّم مناطق كثيرة في مختلف أنحاء العالم .

ويتم في كل عام بناء على رغبة الفائز بها حفر شكل معين عليها. وبناء على رغبة الدكتور سميعي تمّ حفر صورة قارّة إفريقيا ومخ الإنسان.

جائزة أفضل جرّاح مخ في العالم عام 2014

اختارت الأكاديمية الدولية لجرّاحي المخ والأعصاب ، الدكتور مجيد سميعي، الفائز بجائزة أفضل عالم وجرّاح مخ وأعصاب في العالم لعام 2014، حيث تقدّم الأكاديمية الدولية هذه الجائزة في كل عام لواحد من جرّاحي المخ والأعصاب على مستوى العالم.

مفتاح رشت الذهبي

أهدت محافظة جيلان (عاصمتها رشت)  في عام 2014 جائزة أول مفتاح ذهبي لمجيد سميعي وذلك خلال مراسم إحتفالية خاصة. وقال سميعي لدى تسلم الجائزة، "اليوم أهدتني محافظة جيلان ونيابةً عن أهل المدينة الأكارم مفتاح المدينة الذهبي"، واضاف: "قال لي الرئيس حسن روحاني إنّنا نريد أن نفتح الأبواب بمفاتيحنا" وإنّي أيضاً ومع تسلمي لهذا المفتاح أقول : نحن نريد أن نفتح بهذا المفتاح أبواب العلم والمعرفة على بلدنا الغالي إيران ، ويجب أن نجعل اسم هذا المفتاح ( المفتاح الذهبي لمدينة رشت ) في المستقبل لفتح أبواب العلم والمعرفة ليس فقط في جيلان بل في كل أرجاء ايران.

 

 

نشاطات

أسّس سميعي في عام  1990 المركز العالمي للمخ والاعصاب (International Neuroscience Institute) والذي يُعرف باسمه المختصر INI. ان طريقة بناء هذا المركز مستقاة من شكل مخ الإنسان. ويقع المركز في مدينة "هانوفر" الألمانية ويتسلّم رئاسته مجيد سميعي وابنه ( أمير سميعي).

 


مشفى الدكتور سميعي في رشت

في عام 2008 وبحضور المستشار الألماني السابق "غرهارد شرودر" في مدينة رشت تمّ وضع حجر الأساس لبناء مشفى الدكتور سميعي العمومي للتخصص الدقيق وبسعة 400 سرير. ويعمل قسم جراحة المخ والأعصاب في هذا المشفى بالتعاون مع مركز الأعصاب في ألمانيا. ولدى هذا المركز بالإضافة للمعالجة ، أنشطة بحثية في مجال المخ والأعصاب، وكانت مراحل بناء هذا المشفى بإشراف ومتابعة الدكتور سميعي وذلك خلال زياراته المتكررة لمدينة رشت.

 

واعتبر الدكتور سميعي هذا المشفى نموذجاً لإيران حيث أنّه سوف يقوم بتقديم خدمات جليلة فيما يخصُّ أمراض المخ والأعصاب. و أوضح أنّ الدافع الرئيسي من بناء مشفى ب400 سرير للدماغ والأعصاب للتخصص الدقيق في رشت هو حبّه واهتمامه ببلده الذي أنشاؤه.

مؤسسة الثقافة والعلوم في جيلان

تعهّد مجيد سميعي بتاريخ 1/9/2012 بإنشاء مؤسسة ثقافة وعلوم جيلان في رشت . وتعمل هذه المؤسسة في مدينة رشت بمشاركة واسعة من مثقفي وعلماء كيلان المنتشرين في كل أنحاءالعالم. وإنشاء هكذا مؤسسة للثقافة والعلوم يهيئ الأرضية الصلبة لإنجاز الأبحاث العلمية والثقافية وكذلك للأنشطة العلمية لشباب جيلان وتتم إدارة هذه المؤسسة بمساعدة أساتذة البلد ومحافظة جيلان .

مركز أبحاث مرض السرطان

تمّ البدء بتاريخ 2/9/2014 بخطوات تنفيذية لإنشاء أكبر مركز لأبحاث مرض السرطان في الشرق الأوسط في مدينة رشت وذلك بمشاركة الدكتور سميعي وتوجيهاته بموقع جامعة العلوم الطبية في " لاكان رشت". وبتوجيهات الدكتور سميعي سوف يتم تحويل هذا المركز إلى أكبر مركز أبحاث لمرض السرطان في الشرق الأوسط. وبني هذا المركز على أرض مساحتها 4 هكتارات وبنية تحتية بمساحة 20 ألف مترمربع. كما أنّ هذا المركز مجهز بأجهزة تحليل للأورام السرطانية وكذلك الخلايا الجزيئية لإنجاز أبحاث مرض السرطان .

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
أهم الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
عناوين مختارة