اللواء سليماني: ندافع عن الاسلام وايران في سوريا..تم تشكيل داعش من اجل "مواجهة ايران"

طهران- تسنيم: اكد قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الايراني اللواء قاسم سليماني ان داعش والتنظيمات الارهابية لم يتم تشكيلها من اجل سوريا بل تم تشكيلها من اجل مواجهة ايران، لافتا الى ذهاب ولي ولي العهد السعودي الى روسيا للوساطة حول فك ارتباط سوريا بإيران.

اللواء سلیمانی: ندافع عن الاسلام وایران فی سوریا..تم تشکیل داعش من اجل "مواجهة ایران"

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان اللواء قاسم سليماني اشار الاربعاء خلال الذكرى السنوية لاستشهاد العميد حسين همداني، الى ان العميد همداني كان عاشقا لاهل البيت(ع) وحرم السيدة زينب(ع) واستشهد في هذا الطريق.

ونوه اللواء سليماني الى ان داعش هم اسوء من الخوارج في عهد الامام علي(ع) مؤكدا ان داعش كانت تضع السيوف القاطعة على رقاب الاسرى، لكنهم لم يرتدوا عن دينهم ابدا وان هذا لمن تأثير كربلاء.

واشار سليماني الى ان شعار وحركة الامام الحسين(ع) كان واحدا منذ بدايته الى نهايته ولم يتغيير او يتوقف ابدا، قائلا، ان شبابنا اليوم يرتدون لباس عزاء الامام الحسين(ع)، وان ثقافة الامام الحسين(ع) قد نصرتنا دوما، وان هذه الثقافة كان لها بالأمس فرع وحيد في ايران فقط والان لها افرع كثيرة حيث تأثر اليوم انصار الله في اليمن والحشد الشعبي في العراق بالامام الحسين(ع).

ونوه سليماني الى اتفاقية "كامب ديفيد" التي طعن انور السادات من خلالها المسلمين من الخلف، قائلا: ان جميع هذه الدول اقامت علاقات سرية او علنية مع الكيان الصهيوني باستثناء بلد واحد كان مستعدا للتضحية بأمنه ووحدة اراضيه من اجل المسلمين.

واضاف، كان من المقرر في عهد كلينتون ان يحدث سلام بين سوريا والكيان الصهيوني حيث ذهب حافظ الاسد الى باريس لكنه لم يكن مستعدا للذهاب الى ذلك الاجتماع لانه كان يعلم تأثير مساومة سوريا على صمود جبهة المقاومة ضد الكيان الصهيوني.

واكد اللواء سليماني ان الملك عبدالله جاء الى سوريا في عهد بشار الاسد ومسك بيد الاسد وذهب به الى لبنان وقال له "هذه لبنان لك"، ولكن مالذي كان يريده؟ كان يريد ان يفك ارتباط بشار الاسدعن ايران لكن الاسد لم يقبل.

وتابع، ان ولي ولي العهد السعودي المتسرع والذي ربما سيقتل الملك للوصول الى مبتغاه ، ذهب الى روسيا للوساطة حول سوريا حيث عقد اجتماع بحضور الروس وشخص سوري، وسأل عندها ولي العهد السعودي عن احوال الرئيس الاسد، فأجابه هذا الشخص السوري"المشكلة داعش" فقال ولي العهد السعودي "ليس هناك خطر من داعش وستنتهي لكن المشكلة ارتباطكم بإيران فإذا لن يكون لكم ارتباط مع ايران فإن كل شيء سيحل".

واشار اللواء سليماني الى ان مشكلة الاعداء هي جبهة المقاومة وارتباطها بالجمهورية الاسلامية الايرانية، قائلا،لاندافع هناك عن سوريا، بل ندافع عن الاسلام والجمهورية الاسلامية الايرانية، لان داعش والتنظيمات التكفيرية لم يتم تشكيلها من اجل مواجهة سوريا بل من اجل مواجهة ايران.

واكد قائد فيلق القدس ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وقفت بكل فخر مقابل الكارثة في سوريا قائلا، ان نظام سوريا تمكن من تحمل 5 اعوام من الضغوط والحصار بدعم من ايران حتى تعترف الدنيا بأن تلك المجموعات مجموعات ارهابية، نحن لم نرسل الى سوريا مقاتلين بل ساعدنا سوريا فلو لم يتم الوقوف امام تلك المجموعات لكانت داعش اليوم متغلغلة في هذه المناطق كلها.

واضاف، ان التكفيريين هزموا اليوم على جميع الجبهات، وانني واثق بأن الشعب السوري لايقبل الهزيمة مدعوما من قبل حكومته ، وان اوروبا اليوم تدفع ثمن الامن باهظا والسبب هو دعمها لتلك المجموعات الارهابية.

/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة