خلال لقاء دي ميستورا

جابري انصاري:مشاركة اللاعبين المؤثرين في الازمة السورية ضروري جدا لنجاح اي اتفاق وتسوية

رمز الخبر: 1207158 الفئة: ايران
دی‌میستورا و جابری انصاری

اعتبر مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية، حسين جابري انصاري، مشاركة اللاعبين المؤثرين في الازمة السورية ضروريا جدا لنجاح اي اتفاق وتسوية، مؤكدا على ضرورة الحل السياسي للازمة السورية.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان جابري انصاري التقى في جنيف المبعوث الخاص للامم المتحدة الى سوريا ستيفان دي ميستورا، مشيرا الى ابعاد الازمة السورية الثلاثة السياسية والامنية والانسانية.

واضاف، ان القضية الانسانية اكثر الابعاد الحاحا في الازمة السورية ومن الضروري الاهتمام الجدي والتفكير في الوقوف امام الكارثة الانسانية.

وتابع، ان عدم الاهتمام بمواجهة الارهاب المؤثرة وعدم قبول مبدأ ان "الحل السياسي هو الحل الوحيد لتسوية الازمة السورية"، سيؤدي الى استمرار الازمة وزيادة ابعاد الكارثة الانسانية.

واعتبر جابري انصاري توجه بعض اللاعبين المؤثرين في الازمة السورية استمرارا للاسلوب العسكري بغية تحقيق اهدافهم السياسية الخاصة، مؤكدا على ضرورة الحل السياسي للازمة.

ونوه مساعد وزير الخارجية الايراني الى ان تحديد المشكلة بشكل صحيح والاتفاق الضمني للاعبين المؤثرين حول بعض المبادىء العامة مقدمة ضرورية للتسوية السياسية للازمة.

واعتبر جابري انصاري تعدد اللاعبيين المؤثرين والابعاد الداخلية والاقليمية والدولية المعقدة للازمة السورية من ابرز اسباب اطالة الازمة السورية، مشيرا الى عدم نجاح اتفاق وقف اطلاق النار بين روسيا وامريكا.

واضاف، ان مشاركة معظم اللاعبين المؤثرين في الازمة السورية ضروري جدا لنجاح اي اتفاق وتسوية، قائلا، على اللاعبين الرئيسيين المضي نحو تفاهم حول المبادىء الاساسية لحل الازمة وان احدى القضايا الهامة والملحة في هذا الشأن الاهتمام الجدي بمكافحة الارهاب بالتزامن مع تقديم رؤية سياسية مقبولة حول مستقبل سوريا مبنية على مبدأ اساسي منتخب من قبل الشعب السوري.

بدوره وصف المبعوث الخاص للامم المتحدة الى سوريا ستيفان دي مستورا الظروف الراهنة في سوريا بـ"اكثر حساسية من اي وقت مضى" مشيرا الى دور الجمهورية الاسلامية الايرانية المحوري في المنطقة.

واعتبر دي ميستورا ايران بلدا هاما ومؤثرا في المساعدة لتسوية الازمة السورية، مؤكدا ان تعريف الارهاب من قبل الامم المتحدة واضح وتعتبر داعش والنصرة والتنظيمات المرتبطة بالقاعدة منظماتا ارهابية وفق قرارات مجلس الامن.

يشار الى ان دي مستورا سيجري خلال الايام القادمة مجموعة مشاورات منفصلة مع ممثلين عن بلدان رئيسية ومؤثرة في مسار الازمة السورية.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار