"حميد رزق" لتسنيم: الرد على السعودية آت

رمز الخبر: 1208986 الفئة: حوارات و المقالات
حمید رزق

قال حميد رزق العضو في الوفد الوطني اليمني الذي شارك في جلسات الحوار الوطني أن المجزرة التي ارتكبتها السعودية يوم أمس في صنعاء هي "مجزرة غير مسبوقة في الجزيرة العربية والوطن العربي على مر التاريخ" مؤكدا أن الرد على هذه الجريمة آت.

وقال "حميد رزق" العضو في الوفد الوطني اليمني وأحد مسؤولي قناة المسيرة في حوار خاص مع مراسل وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن "الشعب اليمني سيسمع في المستقبل ردا من قبل الجيش واللجان الشعبية يشفي صدره على الجريمة التي ارتكبتها السعودية يوم أمس".

وتابع رزق "استهداف الابرياء والمواطنين الآمنين المشاركين في مراسم العزاء من قبل السعودية هو ليس دليل قوة ولا دليل على أن السعودية تعيش في أفضل حالاتها بل أنه دليل يشير إلى حالة الارباك والتخبط والافلاس والسقوط الذي أصبح يعيشه آل سعود في هذه المرحلة".

وأضاف: إن آل سعود يرتكبون هذه المجازر تعويضا عن اخفاقاتهم وفشلهم بسبب هزيمتهم في ساحات المواجهة الحقيقية.

وأوضح رزق "ان هذه المجزرة تسقط كل ما يحاول التستر به السعودي" مشيرا إلى أن "السعودييون يقدمون أنفسهم على أنهم مسلمون فنحن نسأل هل أن هذه المجزرة هي تمثل الإسلام؟، ويقدمون أنفسهم بأنهم عرب، فهل أن هذه المجزرة تمثل أي انسان يمتلك قيم العروبة؟".

مضيفا بالقول أن المجزرة التي ارتكبتها يوم أمس السعودية ضد المدنيين لا تمثل أي "بني آدم يمتلك إحساس ومشاعر".

وأضاف متسائلا: هم يتحدثون أنهم يساعدون اليمن وأنهم جاءوا من أجل الشرعية فهل هذه هي الشرعية؟، ام هل أن هذه هي الديمقراطية؟.

وقال عضو الوفد المشارك في حوار اليمن: إذن سقطت كل هذه المعاني والشعارات وسقط معها مجددا ما يسمى بالمجتمع الدولي المنافق الذي يغطي على جرائم السعودية ومذابحها بحق أبناء الشعب اليمني.

ولفت إلى أن "هذه المجزرة تدفع اليمنيين للمزيد من الوحدة والتلاحم بين الجيش واللجان الشعبية للثأر للدماء الطاهرة".

وأضاف بالقول "انه لا يمكن أن نحيا كرماء أعزاء في ظل وجود مثل هذا العدو (السعودي) الذي يتآمر على بلدنا وشعبنا وعلى قرارنا المستقل وعليه فإننا ماضون في تأديبه".

وأشار أن "الرد الأولى على هذه المجزرة كان باستهداف أكثر من 25 جنديا وضابطا سعوديا تم استهدافهم اليوم في جيزان على يد أبطال الجيش واللجان الشعبية باعتباره رد أولي على هذه المجزرة الأمريكية الصهيونية الوهابية بحق أبناء الشعب اليمني".

وحول حصيلة الشهداء والجرحى للمجزرة التي ارتكبتها يوم امس السعودية قال رزق أن "قرابة الـ 150 من الشهداء تم التعرف عليهم من قبل ذويهم وأهلهم وهناك المئات من المفقودين إما اصبحوا أشلاء مقطعة لم يتعرف عليهم وإما تفحمت جثثهم والمئات من الناس لازالوا يبحثون عن أقربائهم وأبنائهم".

وتابع"إضافة الى ذلك يوجد ما يقارب الـ 500 جريح معظم جراحاتهم بالغة في ظل نقص حاد في الادوية وحصار مطبق على المشافي تفرضه السعودية على اليمن".

وقال "أن السعودية استهدفت خلال هذه الجريمة أمين العاصمة صنعاء عبدالقادر هلال رغم أنه حرص خلال المرحلة الماضية على أن يظل متصلا بكل القوى والتيارات لكن مع ذلك استهدفوه لانهم لا يريدون لليمنيين أن يبقى لهم من يلعب هذا الدور".

وأضاف: ان السعودية تريد فقط من يحرض ومن يكفر ومن يبرر للهمجية والمجازر والوحشية السعودية أن يبقى موجودا على الساحة اليمنية.

/انتهى/

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار