خلال اجتماعه بمساعد الرئيس الصيني

روحاني: الصين تلعب دورا مؤثرا في إعادة السلام والإستقرار الى المنطقة

رمز الخبر: 1209116 الفئة: ايران
روحانی

قال الرئيس الايراني " حسن روحاني" خلال لقاء جمعه بمساعد رئيس جمهورية الصين الشعبية " لي يوان شاو" أن الصين تلعب دورا محوريا في إعادة السلام والاستقرار الى المنطقة.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن رئيس الجمهورية الاسلامية " حسن روحاني" الذي يتواجد حاليا في تايلاند لإجراء محادثات ثنائية والمشاركة في إجتماع القادة لحوار التعاون في آسيا في بانكوك عاصمة تايلاند التقى بمساعد الرئيس الصيني " لي يوان شاو" وتناول معه عدة قضايا مشتركة بين طهران وبكين.

وأكد الرئيس الايراني حسن روحاني أن وجود علاقات مع جمهورية الصين الشعبية تحظى بأهمية كبيرة لدى ايران، معربا عن رغبة ايران في تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين واستثمار فرص ما بعد الاتفاق النووي التي توصلت اليه ايران مع القوى الكبرى.

وشدد روحاني على ضرورة توسيع العلاقات المصرفية بين ايران والصين، مشيرا الى أن الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم الاستثمارات الصينية في قطاعات النفط والغاز والنقل والتكنولوجيا في ايران.

وأضاف روحاني ان ايران والصين بامكانهما كذلك تطوير علاقاتهما في المجالات العلمية والثقافية.

وفي اشارة منه الى دعوة الرئيس الصيني له للمشاركة في الاجتماع القادم لقادة التعاون الدولي لإحياء طريق الحرير قال روحاني أن مشروع احياء طريق الحرير يعتبر بالغ الاهمية لتقدم المنطقة وتوسيع دائرة التعاون الاقتصادي بين الدول، معربا عن استعداد ايران للقيام بدورها التاريخي في هذا الموضوع.

كما عرج الرئيس الايراني الى قضايا المنطقة، معتبرا أن ايران والصين يمتلكان الكثير من وجهات النظر المتقاربة في القضايا الدولية والاقليمية.

وأشار الى أن جمهورية الصين الشعبية يمكنها القيام بدور هام وخطير في استعادة الأمن والاستقرار وترسيخ مبادئ السلام في المنقطة، منوها الى المساعدات الانسانية التي تستطيع الصين تقديهما الى الشعوب المضطهدة في المنطقة لاسيما في اليمن وسوريا.

من جهته أعتبر مساعد رئيس جمهورية الصين الشعبية " لي يوان شاو" أن العلاقات الثنائية بين طهران وبكين قد دخلت منعطفا جديدا، معربا عن رغبة بلاده وترحيبها في توسيع العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وأشار مساعد الرئيس الصيني الى زيارة رئيس بلاده الاخيرة الى ايران معتقدا أن هذه الزيارة ساهمت في ارتقاء مستوى العلاقات بين الجانبين وأن هناك الكثير من الاتفاقيات التي تمر بمرحلة التفنيذ والاجراء.

وأكد "لي" أن مرحلة ما بعد الاتفاق النووي هي فرصة جيدة لفتح صفحة جديدة من العلاقات بين طهران وبكين.

كما شدد الدبلوماسي الصيني على ضرورة تعزيز سبل التعاون في مجال البنوك والمصارف بين البلدين، داعيا المراكز والمؤسسات المالية في بلاده الى العمل مع الأطراف والمؤسسات الايرانية.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار