وثائق فارسية توثق علاقة طهران ومسقط التاريخية في مؤتمر عمان للصحافة العالمية

مسقط - تسنيم: اقيمت بفندق جراند ميلينيوم في العاصمة العمانية مسقط، أعمال النسخة الرابعة من المؤتمر الدولي السنوي «عمان في الصحافة العالمية “، الذي تنظمه هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية في السلطنة، وذلك تحت رعاية الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني، وزير الإعلام العماني، وبحضور عدد من المسئولين والباحثين والمهتمين والمختصين في مجال الثقافة والإعلام من داخل سلطنة عمان وخارجها.

وثائق فارسیة توثق علاقة طهران ومسقط التاریخیة فی مؤتمر عمان للصحافة العالمیة

وتواصلت فعالياته على مدار يومين متتاليين. حيث ناقش المؤتمر مكانة عمان في الصحافة العالمية، وعقدت فعاليات المؤتمر بمشاركة نخبة من أبرز الأساتذة.هذا المؤتمر وحسب اعلان القائمين عليه يأتي انطلاقا من حرص هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية في سلطنة عمان على ترسيخ الإرث الأصيل واتاحته للجميع من خلال تشجيع البحوث والدراسات التي تنقب عن الحضارة العمانية ومكانتها العالمية من خلال ما كتبته ونقلته الصحافة العالمية.

وألقى الدكتور حمد بن محمد الضوياني رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية العمانية في مستهل المؤتمر كلمة قال فيها ان الصحافة ووسائل الإعلام بكافة أنواعها وأشكالها تخاطب المجتمع بمختلف مستوياته الفكرية والأدبية والثقافية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية ومن خلال رصدها وتوثيقها للأحداث والوقائع بما في ذلك تاريخ العلم والتاريخ الفكري البشري والحياة الاجتماعية كلا ذلك مكننا من معرفته وتقصى وقائعه من خلال الصحافة التي تناولت الحضارة العمانية وأبرزت معالم التطور والإسهام العماني في الحضارة الإنسانية ومدتنا الصحافة بمعلومات قيمة من خلال إجراء الاستطلاعات بهدف الوقوف على الأحوال السياسية والاقتصادية وإفراد موضوعات وبيانات عن النظم والتشريعات التي تنظم كيان الدول ومؤسساتها وقياس حجم المشاركة المجتمعية في الحياة السياسية مما يتوجب علينا إيلاء الاهتمام بمحتويات الصحف كمادة وثائقية.

وتضمنت فعاليات المؤتمر حلقات واوراق عمل مختلفة بينها "الصحافة والتاريخ" علاقات التأثير والتأثر، حيث تطرق المحور من خلال مجموعة من أوراق العمل المختلفة الى المحتوى الإعلامي باعتباره وثيقة تاريخية، وعلاقات التأثير والتأثر بين الصحفيين والمؤرخين، فيما تناولت المحاور الاَخرى ” عمان في الصحافة العربية والاَسيوية والأفريقية، والأوربية والأمريكية ” حيث شملت تحليل ودراسة الدور الحضاري العماني في الصحافة المختلفة، الى جانب تحليل ودراسة المشاهدات الإنسانية التي رصدتها الصحف الدولية، وتحليل ودراسة الصور الصحفية عن عمان.

كما تخللت المؤتمر ورقة ”عمان في الصحف الفارسية الصادرة في الهند في مطلع القرن التاسع عشر»، للباحث "بلال اصدق"، باحث السابقين من جامعة دهلي، ركز البحث على دراسة الأخبار المتنوعة والمتعلقة بعمان ومسقط والتي تم نشرها في الصحف الناطقة باللغة الفارسية مطلع القرن 19، فخلال الفترة بين 1822-1851 كان هناك أكثر من 15 صحيفة باللغة الفارسية تصدر من الهند، يوجد 19000 صفحة من هذه الصحف محفوظة في أرشيف الهند الوطني بنيودلهي، تحتوي أعمدة الشؤون الدولية لهذه الصحف بعض الأخبار التي تتعلق بعمان ومسقط تحمل عناوين مختلفة المناسبات والأحداث المحلية التي تختص بها عمان كانت عامل جذب للصحافة الناطقة باللغة الفارسية الصادرة في الهند، ولا تخلو هذه الصحف من العناوين الكثيرة الأخرى المتعلقة بعمان.

كما اقيم على هامش المؤتمر بفندق جراند ميلينيوم المعرض الوثائقي السابع حيث إحتوى هذا المعرض على أكثر من 300 وثيقة مختلفة من الصحف والمجلات المحلية والعربية والأجنبية وأصول الصحف والمجلات، حيث ضم المعرض ستة أركان مختلفة هي ركن عمان في الصحافة المحلية، وعمان في الصحافة العربية، وعمان في الصحافة الأجنبية، والركن الرابع خاص لأهم وأبرز الصور والمقالات للسلطان قابوس بن سعيد، وركن عمان في صحافة زنجبار وركن خاص بالتاريخ الشفوي.

كما ضم المعرض وثائق تخص ومجلة الإخاء الإيرانية التي كتبت عن عمان ونشرت مقالات وصور بين عام 1975-1977 عن العلاقات التاريخية بين سلطنة عمان وايران.

يذكر ان هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية تهدف من خلال مؤتمر «عمان في الصحافة العالمية “، الى دراسة أهمية الصحيفة باعتبارها وثيقة تاريخية، إضافة الى الاستفادة من التجارب العالمية في كيفية اعتماد المحتوى الإعلامي كوثيقة تاريخية، الى جانب دراسة صورة عمان وتطورها الحضاري في الصحافة العالمية، واستعراض الوثائق والمحفوظات والاَثار العمانية في الصحافة العالمية، كما تهدف الى تسليط الضوء على أهم الشخصيات والمشاهدات التي رصدتها الصحافة العالمية في عمان، وتأصيل صورة عمان وتوثيقها من خلال الدراسات العلمية والصور الفوتوغرافية.

/انتهي/ 

الأكثر قراءة الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
أهم الأخبار ثقافة ، فن ومنوعات
عناوين مختارة