موفق الربيعي يلوح بفتح النار على الأتراك في الموصل

أكد النائب العراقي ومستشار الامن القومي السابق، الدكتور موفق الربيعي: اثناء عملية تحرير الموصل سوف نعتبر اي قوات على الارض غير القوات العراقية قوات معادية وسوف نفتح النار عليها.

موفق الربیعی یلوح بفتح النار على الأتراک فی الموصل

وفي حوار مع وكالة تسنيم الدولية للانباء، حول تطورات الأوضاع السياسية في العراق، ومعركة الموصل المقبلة، اكد الربيعي أن الاعتداء التركي على العراق جاء لتصدير الازمة بعد الانقلاب الفاشل، بالإضافة الى انه محاولة لاحياء الإمبراطورية العثمانية وقال: اردوغان عنده ازمة سياسية حادة مع خصومه الاسلاميين ومع الاكراد في تركيا يحاول تصدير ازمته الداخلية الى خارج الحدود مثلما فعل ولازال يفعل في سوريا ومنذ اكثر من خمس سنوات.

وتابع: "معرفتي الشخصية به فان لديه تطلعات العثمانية الجديدة ويحاول استخدام الاسلاميين السنة في انحاء العالم للترويج الى سلطنته الجديدة".

سنفتح النار عليهم

وحول التصعيد السياسي بين العراق وتركيا وتلويح الحكومة العراقية والحشد الشعبي باستخدام القوة، وسبل الضغط على تركيا قال الربيعي: لايريد العراق  فتح جبهة عسكرية من تركيا ولكن اذا اضطررنا الى ذلك فسوف نخرج القوات التركية من بلدنا بجميع الأساليب المتاحة لدينا بما فيها العسكرية واثناء عملية تحرير الموصل سوف نعتبر اي قوات على الارض غير القوات العراقية قوات معادية وسوف نفتح النار عليها.

وأضاف: "لدى العراق اوراق كثيرة منها دبلوماسية وسياسية وامنية واكبرها الاقتصادية يمكن للعراق ان يستخدمها اذا استدعى الامر ذلك".

بضعة أسابيع لتحرير الموصل
وعند سؤاله عن  الاستعدادات العراقية لتحرير الموصل وتحشد القوات العراقية على اطراف الموصل إيذانا بقرب انطلاق المعركة، أكد الربيعي أن: "العراق أعد لتحرير الموصل لمدة ستة اشهر ولكننا نعتقد ان المعركة سوف تستغرق بضعة اسابيع وسوف تنتهي العملية قبل نهاية هذا العام. ونعتقد ان المعركة سوف تكون شرسة ونحتاج الـى تحشيد جميع الامكانات العسكرية والسياسية واللوجستية والاعلامية والدعم من قبل اصدقائنا في ايران والتحالف الدولي".

صفقة تهريب الدواعش لسوريا

وقلل الربيعي من شأن التقارير الروسية التي تحدثت عن صفقة أمريكية سعودية لنقل قرابة 9000 داعشي من الموصل الى سوريا، معبرا عن اعتقاده بأن الأمر يدخل "ضمن الحرب الاعلامية بين الروس والامريكان"، منوها الى أن: "علينا ان نركز على تحرير اراضينا ولاندخل طرفا في هذا النزاع".

اجهزة الكشف عن المتفجرات

وعلى صعيد منفصل انتقد الربيعي استمرار استخدام القوات العراقية أجهزة الكشف عن المتفجرات "ADE 651" واعتبر أنها أكذوبة تمنح "إحساس بالأمان الكاذب" وقال: الفاسدون والفاشلون في الحكومة وخارجها من مصلحتهم استمرار هذه الاكذوبة التي لاتزال في طور الاستخدام وهي لا تكشف المتفجرات وتمنح احساسا بالامن الكاذب".

اجرى الحوار: ياسر الخيرو
/انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار حوارات و المقالات
أهم الأخبار حوارات و المقالات
عناوين مختارة