لوزان..الاتفاق على لا اتفاق

رمز الخبر: 1212895 الفئة: دولية
لوزان

الاجتماع الوزاري في لوزان المخصص لبحث الأزمة السورية ينتهي بعد مباحثات دامت لأربع ساعات ونصف دون اتفاق واضح بين وزراء خارجية الدول التسعة المشاركة .

انتهى في لوزان السويسرية الاجتماع الوزاري المخصص لبحث الأزمة السورية بعد اجتماع دام أربع ساعات ونصف، سبقها سلسلة من اللقاءات الثنائية صباح السبت بين وزراء خارجية الدول التسعة المشاركة وهي الولايات المتحدة وروسيا وإيران وتركيا إضافةً إلى خمس دول عربية هي السعودية والعراق ومصر وقطر والأردن، ومشاركة المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا.

وبحسب مراسل الميادين فإنّ معظم الوزراء المشاركين غادروا لوزان دون عقد مؤتمر صحافي ختامي، وقد تم الاتفاق على لقاء مرتقب غداً في لوزان لوزراء أميركا وبريطانيا والسعودية والإمارات بشأن اليمن، وبحسب مصادر دبلوماسية فإنّ اللقاء سيبحث مشروع القرار البريطاني بشأن اليمن في مجلس الأمن.

إلى ذلك ذكر مصدر دبلوماسي للميادين نت أنه لم يجر الاتفاق على موعد جديد لمحادثات حول سوريا، ولم يحصل أي تواصل لفظي حتى بالسلام بين السعوديين والإيرانيين في الاجتماع.

لافروف: المشاركون طرحوا أفكاراً جديرة بالاهتمام

وعقب انتهاء الاجتماع قال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف في تصريح مقتضب إنّ المشاركين في اللقاء حول سوريا اتفقوا على مواصلة الاتصالات خلال أقرب وقت، وأنّ المشاركين في لوزان طرحوا أفكاراً جديرة بالاهتمام".

كيري: الاتصال المقبل بين الدول المشاركة في محادثات لوزان سيجري الإثنين 

من جهته قال وزير الخارجية الأميركية جون كيري إنّ المشاركين في لقاء لوزان حول سوريا توصلوا إلى توافق حول عدة قضايا رئيسة وخصوصاً ضرورة إنهاء الصراع في سوريا، ووصف كيري المحادثات بالــ"صريحة للغاية" موضحاً أنّ المحادثات شابتها لحظات من الصعوبة والتوتر، وأضاف أنّ المجتمعين اتفقوا على مواصلة العمل حول المسائل المفتوحة وقال "قد نتوصل إلى خارطة طريق لمفاوضات سياسية حول سوريا".

وأضاف كيري إنّ "الاتصال المقبل بين الدول المشاركة في محادثات لوزان حول سوريا سيجري يوم الإثنين لبحث الخطوات المستقبلية".

أوغلو: على جبهة النصرة مغادرة حلب فوراً وعلى قوات المعارضة فصل نفسها عن النصرة

من جهته صرّح وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو بأنّ اللقاء الوزاري حول سوريا في لوزان لم يؤدّ إلى اتفاق حول وقف إطلاق النار، وأنّ تركيا قدّمت خلال اللقاء الوزاري مقترحات حول وقف إطلاق النار وإيصال المساعدات لحلب"، وأوضح أن جميع المشاركين اتفقوا على ضرورة الحل السياسي للأزمة السورية.

وعقب انتهاء الاجتماع طالب أوغلو جبهة النصرة بمغادرة حلب فوراً وتوجّه لقوات المعارضة السورية بضرورة فصل نفسها عن جبهة النصرة الإرهابية.

أنصاري: المحادثات ركزت على الجوانب الأمنية والإنسانية والسياسية

أما معاون وزير الخارجية الإيراني حسين جابري أنصاري فأشار إلى أنّ المحادثات الدولية حول سوريا انتهت بعد أكثر من أربع ساعات ونصف جرى خلالها البحث والحديث حول الجوانب الأمنية والإنسانية والسياسية المرتبطة بالأزمة السورية.

المصدر: الميادين

/انتهي/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار