نائب عوني لتسنيم:

الضمانات التي طلبها الحريري مناورات سياسية

رمز الخبر: 1213194 الفئة: حوارات و المقالات
سلیم سلهب

بيروت - تسنيم: قال النائب اللبناني عن التيار العوني سليم سلهب في مقابلة مع تسنيم، ان تياره دعا تيار المستقبل أكثر من مرة الى توضيح موقفه من ترشيح ميشال عون للرئاسة مضيفا بأن الضمانات التي طلبها الحريري هي مناورات سياسية.

وكالة تسنيم الدولية للأنباء: في خضم كل التطورات التي تشهدها الساحة اللبنانية وستشهدها لاحقاً، ولا سيما استحقاق التظاهر الذي سيقوم به التيار الوطني الحر من اجل المطالبة بتحقيق الميثاقية والتمثيل الصحيح، وفي ظل كل التسريبات الاعلامية والتي تصدرت خبر مفاده :" أن السعودية وولي ولي العهد والرجل الأول في المملكة محمد بن سلمان قد أعطوا الضوء الأخضر للحريري لترشيح العماد عون".

كل ذلك وعطفاً على حلقات التواصل المتواصلة ما بين رئيس تيار المستقبل، - والطامح بكل جدية للوصول لرئاسة الحكومة اللبنانية - سعد الحريري، ورئيس تكتل التغيير والإصلاح، - المرشح القوي والطبيعي لرئاسة الجمهورية - الجنرال ميشال عون، والأجواء الإيجابية التي يعيشها ويبثها أغلب قيادات التغيير والإصلاح، أرادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن تقطف الخبر من مصدره الأساس لتقف على حقيقة الأمور، لا سيما أن هناك اتجاهين متعارضين كلياً، فعلى المقلب الآخر من تفاؤل العونيين بتتويج العماد عون رئيساً للبنان في أقرب وقت، هناك من يستبعد حصول هذه اللحظة مطلقاً، ويعتبرها سابع مستحيلات السياسية في لبنان، وهذا ما عبّرت عنه شخصيات سياسية وأمنية مرموقة التقتها وكالة تسنيم سابقاً للحديث حول موضوع الرئاسة، حيث أن العالِمين بخفايا الأمور، والمطلعين على ما يجري في كواليس المسارح، يقولون أن الفرص موزعة حالياً بالتساوي على مرشحين من خارج الأسمين المطروحين حالياً ويمثلان فريق 8 أذار، وقد أشارت وكالة تسنيم سابقاً إلى احد المحظوظين في أحد تقاريرها السابقة بعد أن استقت معلوماتها من مصدار أمنية ومصادر سياسية رئاسية.

بالعودة إلى ما يشغل الساحة الأن، وبالعودة إلى أهل البيت العوني، للوقوف على حقيقة الأمور، التقت وكالة التسنيم النائب العوني سليم سلهب، الذي قال، أننا الى ان اليوم وبعد اعلان ترشيح حزب الله للعماد عون منذ ما يقارب العامين فان الاتصالات مفتوحة مع كل الأطياف وخصوصا مع المستقبل الذي دعيناه أكثر من مرة الى توضيح موقفه اكان سلبيا او ايجابيا من ترشيح العماد عون".

ويضيف النائب سلهب في حديثه لتسنيم قائلا :"نحن ننتظر اليوم الجواب النهائي الذي سيقدمه الرئيس سعد الحريري ليبنى على الشيء مقتضاه".

ويلفت ان الاتصالات مع الحلفاء مستمرة ولا سيما مع حزب الله الذي ما غير موقفه للحظة منذ أن أعلن السيد حسن نصر الله ذلك".

ويكشف سلهب في حديثه لتسنيم :"ان الحريري قد طلب ضمانات من العماد ميشال عون والتي صنفت بالمناورات السياسية ليس إلّا، وخصوصا ان الحريري قد طلب من عون ضمانة عدم المساس باتفاق الطائف، وللأسف نخشى الكثير من هذه المناورة وخصوصا أن العماد عون اكد مرارا وتكرارا ان لا مساس بهذا الاتفاق."

ونخشى ما نخشاه ان يتم محاربة التفاؤل بقرب انتخاب رئيس للجمهورية وان تنكس كل العهود ونعود الى نقطة الصفر.

وعن اقتراح انتخاب العماد عون لولاية سنتين فقال سلهب لتسنيم ان هذا الاقتراح ولد يتيما ولا احد يتبناه ونحن علينا ان نبحث عما وراء هذا الاقتراح وما هدفه ونحن كتكتل تغيير واصلاح ضد أي تعديل دستوري ورئاسة الجمهورية لا يجب المساس بها.

وختم سلهب بالقول ان الموقف الذي اتخذه الرئيس نبيه برّي، بعد بيان البطاركة الموارنة، كان موقفا وطنيا ولا سيما بعد توضيحه مفاهيم السلّة التي طرحها كمقدمة لانتخاب رئيس للجمهورية، وهو يرمي الكرة في ملعب الكتل النيابية، وخصوصا ان الحل والمخرج هو باعتماد قانون انتخابي جديد يعرض من قبل الكتل على الهيئة العامة.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار