تقرير خاص لتسنيم حول الانتخابات الرئاسية الأمريكية

ما هي نسبة أصوات الناخبين الأمريكيين من حيث الجذور العرقية ؟

رمز الخبر: 1234694 الفئة: حوارات و المقالات
آمریکا1

المؤشرات السكانية في الولايات المتحدة الأمريكية تدل على أن السنوات الستة عشرة الأخيرة شهدت تضاؤلاً ملحوظاً في نسبة الناخبين البيض، حيث انخفضت نسبتهم من 78 % إلى 69 %.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن الإحصائيات السكانية التي أجريت من قبل باحثين مختصين تدل بوضوح على أن نسبة الغالبية البيضاء من الشعب الأمريكي في الانتخابات الرئاسية الحالية لا تتجاوز 69 % فحسب أي أن مجمل عدد الناخبين البيض يبلغ 156 مليون ناخب يحق له الإدلاء بصوته، في حين أن العدد الكلي لمن يحق لهم ذلك من المواطنين الأمريكان يبلغ 225 مليون ناخب، ويليهم المواطنون السود الذين تبلغ نسبتهم الانتخابية 12,14 % بواقع 27 مليون و 400 ألف ناخب، ثم الأمريكان المنحدرون من أصول أسبانية بنسبة 12,09 % بواقع 27 مليون و 300 ألف ناخب، ويأتي بعدهم الأمريكان المنحدرون من أصول آسيوية بنسبة 4,11 % بواقع 9 ملايين و 286 ألف ناخب.

الدراسات السكانية التي أجريت طوال السنوات الستة عشرة الماضية، أي منذ عام 2000 م حتى 2016 م تشير إلى أن نسبة الناخبين البيض في الولايات المتحدة تضاءلت بشكل ملحوظ طوال هذه الفترة حيث كانت في عام 2000 م تضاهئ 78 % من مجل أعداد الناخبين لكنها تدنت اليوم إلى مستوى 69 % فقط، في حين أن نسبة الناخبين السود توقفت بواقع 12 % فقط ولم تطرأ عليها تغييرات أساسية، إلا أن الأمر الجدير بالذكر هنا هو تنامي نسبة الناخبين الذين ينحدرون من أصول أسبانية حيث كانت نسبتهم في عام 2000 م 7 % فقط لكنها بلغت في العام الجاري أعلا مستوياتها لتصل إلى 12 %.

وأما الآسيويون الأمريكان فقد تضاعفت نسبتهم خلال السنوات المذكورة، فبعد أن كانت 2 % فقط من النسبة الكلية للناخبين الأمريكان، بلغت في هذا العام 4 %.

وتشير الإحصائيات التي أجريت مؤخراً أن المواطنين الأمريكان المخولين بالإدلاء بأصواتهم في عام 2012 م بلغ عددهم 215 مليون و 81 ألف ناخب، وإبان السنوات الأربع الأخيرة تزايد هذا العدد ليبلغ 225 مليون و 773 ألف ناخب.

كما تؤكد هذه الإحصائيات أن نسبة المواطنين الأمريكان البيض الذين يحق لهم الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية تعادل ثلثي مجمل العدد الكلي ولكن تنامي النسبة الكلية إبان السنوات الماضية لا تتناسب مع عددهم، حيث تزايدت نسبتهم الانتخابية بمستوى أدنى من الثلث في حين أن المواطنين السود تزايدت نسبتهم بمقدار 15 % وأما المواطنون المنحدرون من أصول أسبانية فقد تزايدت نسبته بما يعادل 37 % وهذا يعني أنهم يشكلون الآن نسبة 11 % من مجمل عدد الناخبين الأمريكان.

لو صنفنا المواطنين الأمريكان الذين يحق لهم الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية الحالية في إطار ناخبين بيض وملونين، لوجدنا أن نسبة الصنف الثاني تزايدت بشكل ملحوظ يفوق تزايد نسبة الصنف الأول، أي أن عدد الملونيين الذين تزايدت أعدادهم إبان السنوات الأربع الماضية يبلغ 7 ملايين ناخب من واقع 10 ملايين، أي أن عدد المواطنين البيض الذين أضيفوا إلى القوائم الانتخابية لا يتجاوز 3 ملايين ناخب فحسب.

/ انتهى /

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار