خاص تسنيم..

من سيحمل حقيبة وزارة الخارجية في حكومة دونالد ترامب ؟

رمز الخبر: 1236386 الفئة: دولية
گینگریچ بولتون

بعد أن عصفت أصوات الناخبين الأمريكان بكل التوقعات واستطلاعات الرأي التي أجرتها وسائل الإعلام الأمريكية، أصبح الجمهوري دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية وانعطفت الأنظار بعد ذلك إلى أهم رموز حكومته المقبلة ولا سيما منصب وزارة الخارجية.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء إن الفوز غير المتوقع الذي حققه الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب تمخضت عنه العديد من التنبؤات حول طاقمه الوزاري المقبل، ولا شك في أن وزارة الخارجية هي الأهم بين سائر الوزارات.

إبان الحملات الانتخابية التي شهدتها الساحة الأمريكية والتي احتدم الصراع فيها بين مرشحة الديمقراطيين هيلاري كلنتون ومرشح الجمهوريين دونالد ترامب، لم يحظ الأخير بدعم واسع من قبل رموز السياسة الخارجية الأمريكية وبمن فيهم أعضاء الحزب الجمهوري أنفسهم، وأما أولئك القلة الذين أعربوا عن دعمهم له فلم يبادروا إلى هذا الموقف بحماس ملحوظ.

* أهم الشخصيات السياسية التي يتوقع منحها حقيبة الخارجية في الحكومة المقبلة

- نيوت جينجريتش " Newt Gingrich "

نيوت جينجريتش تولى سابقاٌ منصب رئاسة مجلس النواب الأمريكي وقد قدم دعماً كبيراً لدونالد ترامب إبان حملته الانتخابية.

- بوب كوركر " Bob Corker "

بوب كوركر هو عضو بارز في الحزب الجمهوري وممثل عن ولاية تينيسي ويتولى حالياً مسؤولية رئاسة لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الأعيان الأمريكي، وقد أعرب عن رغبته في تولي منصب وزارة الخارجية.

- جون بولتون " John Bolton "

جون بولتون هو سفير سابق للولايات المتحدة الأمريكية في منظمة الأمم المتحدة، ويبدو أن دونالد ترامب يرغب في تعيينه وزيراً للخارجية.

تجدر الإشارة هنا إلى أن هؤلاء الثلاثة قد أعربوا بصراحة عن معارضتهم للاتفاق النووي الذي عقد بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والمجموعة السداسية، وذلك لأنهم يكنون عداء كبيراً لإيران والحكومة الإسلامية فيها.

وقد نشرت قناة أن بي سي نيوز " NBC News " الخبرية الأمريكية تقريراً حول هذا الموضوع جاء في جانب منه: أجرينا لقاءات مع ثلاثة مستشارين في الانتخابات الرئاسية الأمريكية طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم، وقد أكدوا لنا أن دونالد ترامب قد يختار لطاقمه الوزاري الشخصيات التالية: رودي جولياني " Rudy Giuliani " لمنصب الادعاء العام، و نيوت جينجريتش " Newt Gingrich " لحمل حقيبة وزارة الخارجية، والجنرال المتقاعد مايكل فلين " Michael Flynn " كوزير للدفاع أو مستشار للأمن الوطني، وستيف منوتشين " Steve Mnuchin " لوزارة المالية، وليو إيزينبيرغ "Lew Eisenberg  " لمنصب وزارة التجارة.

وأما موقع هيل " The Hill " الإلكتروني الذي يتولى مهمة تغطية أهم الأحداث التي تشهدها الساحة الأمريكية، ذكر تقريراً جاء في جانب منه: يعتقد بعض أعضاء الحزب الجمهوري بأن رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الأعيان الأمريكي بوب كروكر والذي شاع سابقاً بأنه سيرشح لمنصب مساعد رئيس الولايات المتحدة، هو أهم شخص يتوقع تعيينه وزيراً للخارجية، وأما نيوت جينجريتش فقد أعلن بأن دونالد ترامب حينما زار ولاية إنديانا بولس في الشهر الجاري وعده بأن يعينه في منصب رفيع، إذ ربما يعينه كمستشار عال ويمنحه صلاحيات واسعة لأجل متابعة مسألة البيروقراطية الفدرالية والتحري عن ملفات الفساد الاقتصادي والنصب والاحتيال الممنهج.

موقع بوليتكال إينسايدر " Political Insider " هو الآخر نشر تقريراً جاء فيه: ليس هناك سوى رئيس مجلس النواب السابق نيوت جينجريتش في قائمة المرشحين للطاقم الوزاري المقبل في حكومة ترامب، إذ من المحتمل أن يتولى هذا الرجل مسؤولية إدارة وزارة الخارجية.

وموقع فوكس " Vox " الخبري الإلكتروني هو الآخر اعتبر رئيس مجلس النواب الأمريكي السابق نيوت جينجريتش بأنه المرشح المحتمل لحمل حقيبة الخارجية في حكومة دونالد ترامب المقبلة.
ونشر موقع سالون " Salon " الخبري تقريراً حول الطاقم الوزاري المتوقع في الحكومة الأمريكية المقبلة، حيث جاء في جانب منه: هناك احتمالان يطرحان لتولي منصب وزارة الخارجية والادعاء العام في حكومة دونالد ترامب، أحدهما رئيس مجلس النواب السابق نيوت جينجريتش وعمدة نيويورك السابق رودي جولياني، فالأول سيتولى مهمة إدارة وزارة الخارجية في حين أن الثاني سيصبح المدعي العام في البلاد.

/ انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار