خلال مؤتمر عقده في جناح تسنيم بمعرض الصحافة بطهران

السفير الروسي بطهران: نأمل ان تفي أمريكا بوعودها بشان الاتفاق النووي مع ايران

رمز الخبر: 1236614 الفئة: دولية
سفیر روسیه

عقد السفير الروسي في طهران، ليفان جاجاريان، مؤتمرا صحفيا في جناح وكالة تسنيم الدولية للأنباء في معرض الصحافة، حيث اجاب على أسئلة الصحفيين الإيرانيين والاجانب المشاركين في المعرض حول الاتخابات الأمريكية والعلاقات في المنطقة والشأن السوري.

وردا على سؤال حول انتخاب ترامب رئيسا لأمريكا وتأثير ذلك على العلاقات الامريكية الروسية قال: قبل انتهاء الانتخابات الأمريكية أعلن الرئيس بوتين أن روسيا ستحترم رأي الشعب الأمريكي، كما أن بوتين بارك لترامب والشعب الأمريكي بعد الانتخابات، ولفت السفير الى أن روسيا أعلنت استعدادها للتعاون مع أمريكا لافتا الى أن مسار تحسين العلاقات بين البلدين طويل ومعقد.

روسيا والاتفاق النووي الإيراني في عهد ترامب

وفي معرض رده على سؤال حول احتمال نقض الرئيس الامريكي للاتفاق النووي بين إيران الإسلامية والمجموعة السداسية قال: تعلمون ان روسيا كانت فعالة جدا في السنوات الماضية ونأمل أن تنفذ الاتفاقات النووية وأن تفي أمريكا بالتزاماتها.

العلاقات الأمريكية الاوروبية حسب القراءة الروسية

وحول العلاقات الأمريكية الاوروبية بعد الهجمات التي تعرض لها ترامب من قبل القيادات الأوربية قبل انتصاره في الانتخابات قال السفير الروسي: "الأوروبيون صدموا بنتائج الانتخابات، وكانوا قد انتقدوا ترامب كثيرا   في السابق، الاتحاد الأوروبي سيعقد اجتماعا على مستوى وزراء الخارجية لدارسة الامر"، لافتا الى أن "العلاقات بين أمريكا واوروبا وثيقة وهم حلفاء عسكريون ولا نتوقع شرخا عميقا في العلاقات".

روسيا وإيران في خندق واحد

وفي سؤال حول نشر سوريا طائرات روسية في إيران في قاعدة همدان قال: "الوجود الروسي في إيران كان مؤقتا وبالتنسيق مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية وهدفنا كان الحرب على الارهاب وداعش، إيران وروسيا في خندق واحد لأن لدينا عدو مشترك".

وحول توقف الطلعات الجوية الروسية في حلب قال: "روسيا كانت تحت ضغط شديد بسبب الطلعات الجوية على حلب، وقد فتحنا الآن ممرات آمنة لخروج المدنيين والارهابيين ونحن بانتظار ايفاء امريكا بالتزاماتها وعزل المعارضة المعتدلة عن الارهابيين".

وحول المفاوضات بين روسيا ودول أخرى بشأن الملف السوري قال:"لدينا علاقات وثيقة مع الإيرانيين في الشأن السوري، ونطلع الإيرانيين بكل تفاصيل الحوارات التي نجريها حول سوريا مع اي بلد آخر". 

وردا على سؤال عن هدف روسيا في سوريا قال: "هدفنا في سوريا واضح جدا، الدفاع عن السيادة السورية والحكومة الشرعية في سوريا".

مجزرة دير الزور

وردا على سؤال حول المجزرة التي ارتكبها الجيش الأمريكي ضد الجيش السوري في دير الزور قال: القصف في دير الزور كان استهدافا متعمدا، ولم تكن بالخطأ، الاخطاء كثيرة ولا تبدو على أنها اخطاء"، فيما نفى مقتل جنود روس في دير الزور.

مصر وسوريا وروسيا

وردا على سؤال حول فتور العلاقات بين مصر والسعودية واقتراب مصر من سوريا قال: تقييمنا لنظرة مصر الى سوريا ايجابي، ومصر بلد صديق لنا ونحن اعلننا استعدادنا لبناء مفاعل نووي في مصر وننظر الى العلاقات مع مصر بايجابية".

العلاقات الروسية التركية

وردا على سؤال حول العلاقات الروسية التركية اشار السفير الى تحسن العلاقات بعد زيارة الرئيس التركي لروسيا والرئيس الروسي لتركيا لافتا الى أنه "ما يزال هناك خلاف بين البلدين حول سوريا ولكنه أقل عمقا من السابق".

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار