مئة قتيل حصيلة هجوم الإرهابيين على بلدة "حضر" السورية

العدو الصهيوني يقصف موقعا للجيش السوري في القنيطرة

رمز الخبر: 1236714 الفئة: دولية
القنیطرة

دمشق-تسنيم: أفاد مراسل تسنيم نقلا عن مصدر عسكري أن أكثر من مئة قتيل حصيلة الهجوم الفاشل للجماعات الإرهابية على عدد من نقاط الجيش السوري شرق بلدة "حضر" بالريف الشمالي للقنيطرة والذي أطلق عليه الإرهابيون اسم "لهيب الحرمون".

وأكد المصدر أنه وبالتزامن مع الهجوم الذي شنته الفصائل الإرهابية على بلدة "حضر" قام الطيران الإسرائيلي بإستهداف موقعا للجيش السوري في "تل الشعار" بريف القنيطرة بأربعة صواريخ أسفر عن تدمير مدفعين دون وقوع شهداء وسط تحليق مكثف لطيران العدو في سماء القنيطرة وعلى الشريط الحدودي مع الجولان المحتل.

وأصدر الجيش السوري بيانا أكد فيه أن الاعتداء الصهيوني جاء بعد تمكن الجيش وقوات الدفاع الوطني من إحباط الهجوم الواسع الذي قامت به جبهة النصرة الإرهابية على اتجاه بلدة "حضر" ومحيطها في ريف القنيطرة وتكبيد الإرهابيين عشرات القتلى وخسائر فادحة في السلاح والعتاد، في محاولة لرفع معنوياتهم المنهارة والتغطية على فرارهم من أرض المعركة.

في حين أكد الإعلامي الميداني جعفر ميا لمراسل تسنيم أنه لا صحة لما تبثه وسائل إعلام الجماعات التكفيرية حول سيطرة المسلحين على "تل سيوف" في محيط بلدة "المقروصة" في ريف دمشق المتاخم للقنيطرة، حيث شنت جبهة النصرة هجوما ظهر أمس انطلاقاً من "تل مروان" قرب قرية "مغر المير" - الواقعة تحت سيطرة النصرة منذ 3 سنوات - باتجاه "تل سيوف"، وتمكنت قوات الجيش بمساندة اللجان المدافعة عن البلدة من صد الهجوم وقتل جميع المهاجمين على سفح التل دون إحرازهم أي تقدم.

وأضاف ميا أن المسلحين في القنيطرة ناشدوا على أجهزة اللاسلكي ناشدوا مسلحي المناطق المجاورة إرسال تعزيزات لإجلاء القتلى والجرحى.

وقال ميا أن معركة "لهيب الحرمون" التي أطلقتها الجماعات الإرهابية ركزت على المحاور الشرقية لبلدة "حضر" وتحديدا بلدات "المقروصة، حرفا، التلول الحمر"، في محاولة لفتح طريق بين "جباثا الخشب وبيت جن"، وعزل "حضر" وربط ريف دمشق بريف القنيطرة.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار