لقاء خاص لتسنيم مع خبير في مؤسسة نداء

من يخلف خالد مشعل ستكون له علاقة حسنة مع ايران

رمز الخبر: 1236831 الفئة: انتفاضة الاقصي
خالد مشعل

الخبير في ملف حركة حماس الفلسطينية السيد محمد زارعي يؤكد على وجود ثلاثة سيناريوهات في حال عدم اختيار السيد خالد مشعل كرئيس لهذه الحركة الإسلامية المقاومة في الانتخابات المقبلة، وفي جميع الأحوال سوف تتحسن العلاقات مع الجمهورية الإسلامية وتتنامى نحو الأفضل.

أجرت وكالة تسنيم الدولية للأنباء لقاء مع السيد محمد زارعي الخبير في مؤسسة نداء والمختص بالشأن الفلسطيني تمحور حول الانتخابات المقبلة في حركة المقاومة الإسلامية حماس في عام 2017 م وذلك بعد انتهاء فترة رئاسة السيد خالد مشعل لمكتبها السياسي، حيث قال: أعضاء المجلس الاستشاري لهم القول الفصل في حركة حماس وسوف يتم انتخابهم في الانتخابات الداخلية المقبلة، كما سيتم انتخاب أعضاء المكتب السياسي.

وأكد على أن هذه الانتخابات ستجرى في أربعة مناطق، وصرح بالقول: من المحتمل أن تقام هذه الانتخابات في شهر آذار / مارس في العام المقبل ضمن أربعة مناطق انتخابية هي قطاع غزة والضفة الغربية والأراضي المحتلة في عام 1948 م وفي البلدان الأخرى مثل لبنان وسوريا والأردن وقطر، حيث سيقترع الفلسطينيون في هذه المناطق في آن واحد.

واعتبر هذه الخبير أن نتائج الانتخابات التي ستجرى في داخل قطاع غزة وفي البلدان الأخرى أهم من غيرها، وأضاف: أعضاء المجلس الاستشاري والمكتب السياسي لحماس يتم انتخابهم ضمن عملية الاقتراع هذه، وأعضاء المجلس الاستشاري تتراوح أعدادهم بين 50 إلى 70 عضواً وقد يصل عددهم إلى 120 عضواً.

وبالنسبة إلى الدور الذي يفيه المكتب السياسي لحركة حماس قال محمد زارعي: مهمة هذا المكتب تنفيذ القرارات التي يتخذها المجلس الاستشاري، فهو مكتب سياسي تنفيذي، وله فرع في دولة قطر يديره بعض الأعضاء وبمن فيهم السيد خالد مشعل، كما هناك فروع له في قطاع غزة والضفة الغربية والأراضي المحتلة في عام 1948 م ولكن بسبب الظروف الأمنية السيئة لا تتمكن هذه المكاتب من مزاولة نشاطاتها بحرية.

ونوه هذا الخبير الاستراتيجي على عدم قدرة السيد خالد مشعل في الترشيح خلال هذه الانتخابات، وصرح بالقول: السيد خالد مشعل سوف لن يتمكن من ترشيح نفسه كرئيس للمكتب السياسي وذلك لأن قانون الانتخابات لا يسمح له بذلك، فقد تولى لهذا المنصب طوال ولايتين متتاليتين لذا لا يحق له قانونياً الترشيح في هذه الدورة، ولكن يمكن للمجلس الاستشاري اتخاذ قرار لتعيينه كرئيس مرة أخرى. وتجدر الإشارة هنا إلى أنه تولى رئاسة المكتب السياسي لحماس طوال ستة عشر عاماً في إطار أربع ولايات رئاسية.

وتطرق السيد زارعي إلى من سينوب عن السيد خالد مشعل لرئاسة المكتب السياسي لحركة حماس، وأكد على أن عدم انتخابه لا بد من توقع ثلاثة سيناريوهات أحدها اختيار السيد موسى أبي مرزوق أو السيد إسماعيل هنية أو السيد يحيى السنوار، واعتبر أن هؤلاء الثلاثة تربطهم علاقات حسنة مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية الأمر الذي سيؤدي إلى تطور العلاقات نحو الأفضل يوماً بعد يوم.

/ انتهى /


 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار