بعد خسارتها المدوية ..

جبهة النصرة تنسحب من الجبهة الغربية لمدينة حلب

رمز الخبر: 1243257 الفئة: دولية
النصرة تنسحب

دمشق-تسنيم : وسع الجيش السوري حجم استهدافه الناري على الجبهة الغربية لمدينة حلب ابتداء من منطقة "الراشدين 4" و "خان العسل" و"المنصورة" وصولا إلى بلدة "كفرداعل"، هذا الخط الذي يعتبر خط المواجهة الرئيسي.

وأفاد مراسل تسنيم نقلا عن مصادر ميدانية بأن الجيش السوري يحاول دفع الإرهابيين إلى الخطوط الخلفية البعيدة عن خط امان الأحياء الغربية المدينة باتجاه عمق الريف الغربي لحلب و ريف إدلب الشمالي.

وبحسب المصادر فإن الجيش يعمل على التمهيد الناري الكثيف على طول الجبهة الممتدة من اقصى الشمال الغربي إلى أقصى الجنوب الغربي لمدينة حلب تمهيدا لاقتحامها وتقدم قوات المشاة.

وتؤكد المعلومات أن حالة من التخبط والانهيار تسود داخل صفوف المجموعات الإرهابية بمختلف فصائلها، حيث سحبت جبهة النصرة مسلحيها من الجبهة الغربية لحلب باتجاه منطقة "دارة عزة" في عمق ريف حلب الغربي تحت تأثير القصف العنيف للجيش وادراكها أن لن تتمكن من تحقيق أي تقدم على تلك الجبهة.

أما من بقي في مواجهة الجيش السوري في الجبهة الغربية هي "حركة نور الدين الزنكي و حركة أحرار الشام" وهي الفصائل الرئيسية التي حافظت على مسلحيها في هذه الجهة الغربية لحلب، في حين تحاول الفصائل التي ليس لها مقرات أساسية في ريف حلب الغربي أن تنسحب باتجاه ريف ادلب.

إلى الاحياء الشرقية لمدينة حلب، حيث يضغط من الجيش  على المسلحين المحاصرين داخلها ويحاول التقدم من عدة محاور وسط اشتباكات تركزت عند منطقة "المرج" القريبة من قلعة حلب، تزامنا مع قصف مدفعي على نقاط المسلحين داخل الأحياء الشرقية وتحديدا على " الشيخ سعيد، صلاح الدين، وصولا إلى "البريج و"مساكن هنانو" وهي نقاط مواجهة مع الجيش.

من جهة أخرى تزداد حدة التوتر بين الفصائل الارهابية والمدنيين داخل الاحياء الشرقية خاصة بعد خروج عدد من المظاهرات ومهاجمة الاهالي لمستودعات الأغذية في ظل اصرار المسلحين على منع المدنيين من الخروج عبر معابر الدولة السورية.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار