احتدام المعارك بين الجيش السوري والإرهابيين على محاور أحياء شرقي حلب

رمز الخبر: 1247412 الفئة: دولية
احیاء شرقی حلب

دمشق-تسنيم: يواصل الجيش السوري عملياته بإتجاه الأحياء الشرقية لمدينة حلب مدعوما بإسناد جوي ومدفعي وسط معارك محتدمة مع المجموعات الإرهابية على عدة محاور.

قال مصدر ميداني لمراسل تسنيم في دمشق أن تقدم الجيش السوري وحلفائه إلى أحياء شرقي حلب  يأتي من عدة اتجاهات أبرزها من "الشيخ نجار" شمالا، ومن "مساكن هنانو" جنوبا، في محاولة للسيطرة على منطقة "جبل بدرو" الواقعة غرب الأحياء الشرقية.

وبحسب المصدر فإن المعركة محتدمة في أحياء حلب الشرقية حيث يقوم الجيش بعملية قضم تدريجيا على اعتبار أن هذه الأحياء تحوي ما يقارب 200 ألف مدني وبالتالي فإن القوات السورية تحاول تضييق الخناق على الإرهابيين لإجبارهم على الخروج أو تسليم أنفسهم وفق شروط الدولة السورية.

التقدم الأبرز للجيش والقوات المساندة له اليوم كان في محور "الشيخ سعيد" جنوب غرب حلب حيث واصلت القوات عملياتها على هذا المحور وسط معارك عنيفة أسفرت عن مقتل عدد من الإرهابيين بينهم  الامير العسكري لحركة أحرار الشام الارهابية المدعو "ابو الحارث الحلبي" .

وفي ريف حلب الشمالي شنت عصابات درع الفرات المدعومة من تركيا هجوماً عنيفاً على مواقع مسلحي قوات سورية الديمقراطية - قسد - المدعومة من التحالف الدولي في قرية "الشيخ ناصر" بريف حلب الشمالي الشرقي .

و أكدت المصادر سيطرة درع الفرات على البلدة و أسر عدد من مسلحي قوات "قسد" وذلك بعد شن عدة ضربات جوية ومدفعية من الطيران  والجيش التركي .

إلى ذلك نفذت طائرات تركية وأمريكية غارات على الأحياء السكنية في قرية "الشيخ ناصر" شمال شرق مدينة "الباب" أسفرت عن استشهاد 7 مدنيين وجرح عدد آخر.

وياتي هذا الهجوم بعد التقدم الكبير الذي حققه قوات سورية الديمقراطية انطلاقا من مواقعها غرب مبنج باتجاه الباب , مما دفع بقوات درع الفرات إلى التوقف من مهاجمة داعش لابعاد خطر قوات قسد عن مدينة الباب .

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار