الجيش السوري يواصل ضغطه على الإرهابيين شرق حلب..

خط احمر روسي على دخول المسلحين الى "الباب"

رمز الخبر: 1248104 الفئة: دولية

دمشق-تسنيم: جددت قيادة الجيش السوري دعوتها للمسلحين داخل أحياء حلب الشرقية الخروج أو تسليم أنفسهم حرصا على سلامة المدنيين.

ترافقت هذه الدعوات مع ضغوط عسكرية كبيرة يمارسها الجيش السوري وحلفائه على المجموعات الإرهابية داخل هذه الأحياء من جميع الجهات، والسماح للمدنيين بالخروج وعدم اتخاذهم دروعا بشرية.
وأفاد مراسل تسنيم أن الجيش السوري يسعى حاليا إلى تأمين مطار حلب الدولي من الجهة المقابلة لأحياء حلب الشرقية حيث يقوم الإرهابيون باستهداف المطار بصواريخ الغراد بشكل يومي.

وبحسب مصدر ميداني فإن كثافة الأبنية داخل أحياء شرقي حلب تشكل عامل اعاقة أمام تقدم سريع للجيش حيث لا امكانية خلال المعارك للإبتعاد عن الأماكن السكنية .

مضيفا، يتبع الجيش الضغط العسكري الواسع على المسلحين داخل الاحياء الشرقية، حيث أحرز تقدما  بطول 1 كيلومتر وعرض 700 متر في منطقة "الأرض الحمراء"، مما ضيق الخناق أكثر على الإرهابيين على طريق "النقارين" وصولا الى "الصاخور"، وهذه كلها مناطق تماس ضمن الاحياء االشرقية وخالية من المدنيين لكن العناصر الإرهابية تتحصن داخل أبنيتها.

كما تدور اشتباكات عنيفة بين الجيش وإرهابيي جبهة النصرة على محور "الشيخ السعيد" جنوب حلب. إلى ذلك اعترفت "حركة أحرار الشام" بمقتل مسؤول قطاع حلب المدعو "أبو الحارث" مع ثمانية من عناصره بنيران الجيش السوري على جبهة "الشيخ سعيد".

إلى ريف حلب الشمالي حيث يستمر النزاع بين قوات درع الفرات المدعومة من تركيا وبين إرهابيي تنظيم داعش للسيطرة على بلدة "قباسين" التي تعتبر المدخل الرئيسي لمدينة "الباب" من الجهة الشرقية.

وبحسب خبير ميداني لمراسل تسنيم فإن قوات درع الفرات تتباطئ في تقدمها إلى مدينة "الباب" بعد أن خطت خطوات سريعة سيطرت خلالها على عشرات القرى خلال الايام الماضية وباتت على بعد 3كم عن المدينة. واعتبر المصدر أن توقف قوات درع الفرات يعتمد على أمرين:

إما أن قوات درع الفرات على معرفة بأن داعش سوف يقاتل بشراسة على "الباب" باعتبارها المدينة الأساسية المتبقية له شمال شرق سوريا.

أو بسبب أمور سياسية تتعلق بالعلاقة بين روسيا وتركيا، خاصة بعد الحديث على أن الروس قد فرضوا خطوطا حمراء بعدم السماح للمسلحين المدعومين من تركيا بالدخول إلى "الباب"، لاسيما وأن الجيش السوري يحشد قواته في منطقة "كويرس" للدخول إلى مدينة "الباب" من الجهة الجنوبية.

/انتهي/ 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار