السفير الايراني السابق في العراق في حوار مع تسنيم:

تحرير " تلعفر" سيسد الطريق على هروب داعش نحو سوريا

رمز الخبر: 1251786 الفئة: ايران
کاظمی قمی

قال سفير الجمهورية الاسلامية السابق في العراق "حسن كاظمي قمي" أن تحرير مدينة تلعفر من قبضة تنظيم داعش الإرهابي سيسهم في سد الطريق أمام عمليات هروب لداعش نحو سوريا.

وفي مقابلة مع وكالة تسنيم الدولية للانباء ذكر كاظمي قمي أن تحرير تلعفر يتمتع بأهمية كبيرة للغاية من الناحية العسكرية وذلك بسبب موقعها الإستراتيجي، مؤكدا أن تحرير هذه المدينة سيسهل عمليات تحرير الموصل بشكل كامل.

وفي إشارة منه الى دور قوات الحشد الشعبي العراقي في محاربة التنظيم الإرهابي قال كاظمي قمي أن الحكومة العراقية تهدف الى تحرير مدينة الموصل من أيدي تنظيم داعش الارهابي وهي في الوقت الراهن تخطط لتحرير مدينة تلعفر الاستراتيجية مضيفا أن دور قوات الحشد الشعبي في محاربة داعش الارهابي هو دور استراتيجي.

وأضاف كاظمي قمي "أن أمريكا تحاول من خلال الدعاية الإعلامية أن تروج لفكرة مفادها أن دورها في قيادة عمليات تحرير الموصل هو دور كبير، لكن الحقيقة غير ذلك حيث أن أمريكا لا تقوم بدور يُذكر في هذه العلميات على الأرض بل أكثر من ذلك حيث أنها تسعى الى عرقلة تقدم القوات العراقية على حساب تنظيم داعش".

وأوضح أن أمريكا ومنذ البداية كانت تخالف مشاركة قوات الحشد الشعبي في عمليات تحرير الموصل، كما أنها كانت قد عارضت مشاركة هذه القوات في تحرير مدن مثل الفلوجة والرمادي وغيرهما من المناطق العراقية، وذلك بعد التضرع بحجج واهية كالخشية من وقوع نزاعات طائفية بين السنة والشيعة، لكن في الواقع أن هذه الحجج ليست صحيحة وأن شيوخ وعشائر أهل السنة يؤكدون دائما على محورية دور قوات الحشد في تحرير المدن والمناطق العراقية من الارهابيين.

وفي الختام أشار السفير الايراني السابق الى قرار البرلمان العراقي الأخير المتمثل بالتصويت على دمج قوات الحشد الشعبي داخل الجيش العراقي، مؤكدا ان هذا القرار يعتبر انجازا للحكومة العراقية.

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار