بمناسبة ذكرى وفاة النبي الأعظم محمد (ص)

عزاء يجمع السنة والشيعة في بوشهر جنوب إيران

رمز الخبر: 1253027 الفئة: ايران
عزاداری بوشهر

بوشهر – تسنيم : تزامناً مع ذكرى وفاة سيد الخلائق النبي الأعظم محمد (ص) وسبطه الإمام الحسن المجتبى (ع) إجتمع أهالى جزيرة شيف بمحافظة بوشهر (جنوب البلاد) من السنة والشيعة لإقامة مراسم العزاء في مشهد يسجل أروع صور الوحدة والإخاء بين السنة والشيعة في إيران.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أنه تزامنا مع الـ 28 من شهر صفر، المصادف لوفاة نبي الرحمة وسيد الخلق وخاتم النبيين، النبي الأعظم عليه وعلى آله أفضل الصلاة وأتم التسليم وسبطه الأكبر النجم الثاني في كوكبة بيت الامامة والرسالة الإمام الحسن المجتبى عليه السلام، عم الحزن والحداد كافة محافظة بوشهر (جنوب البلاد).

وشهدت شوارع  وحسينيات ومساجد ومقامات محافظة بوشهر حضوراً واسعاً لأتباع ومحبي المكتب النبوي ومكتب شيعة أهل البيت عليهم السلام على حد سواء.

وإجتمع أهالي جزيرة شيف بمحافظة بوشهر (جنوب البلاد) من السنة والشيعة لإقامة مراسم العزاء معاً في مشهد يجسد اللحمة بين أبناء الوطن الواحد.

وقدم ممثل الولي الفقيه في محافظة بوشهر في هذه المراسم العظيمة التعازي والمواساة بمناسبة ذكرى وفاة سيد الخلائق النبي محمد (ص) وسبطه الإمام الحسن المجتبى (ع)، مؤكداً على أن الوحدة والإنسجام بين أبناء الوطن تُفشل كل مؤامرات أعداء الإسلام، منوهاً: إن أعداء الإسلام يسعون الى تضعيف المسلمين بشتى الطرق إذ أن هذا الأمر لن يتحقق بفضل وحدة وتآلف المسلمين في مابينهم وستفشل كل مؤامراتهم.

وأشار آية الله غلامعلي صفائي بوشهري إلى محاولات أعداء الإسلام إلى زرع الفتنة بين المجتمع الإسلامي قائلا: إن أعداء الإسلام ومن خلال هذه الأساليب يسعون إلى الهيمنة على العالم الإسلامي، ومن أجل تحقيق أهدافهم يقومون بخلق إسلام وهمي ليفتنوا به المسلمين.

ونوه إمام جمعة بوشهر إلى عدم رغبة الأعداء بإتحاد الشيعة والسنة قائلا: إن الأعداء لديهم خطط خبيثة من أجل بث الفرقة بين المسلمين، ولكن عليهم أن يعرفوا أن الشعب الإيراني لا ينس الوحدة والأخوة في هذا الوطن.

وإعتبر ممثل الولي الفقيه في محافظة بوشهر، وحدة جميع المسلمين بأنها الرد الحازم على أعداء الإسلام.

/انتهي/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار