قبيل إنعقاد إجتماع أعضاء أوبك

زنغنه: نأمل في أن تسود الأجواء الإقتصادية على إجتماع أوبك وليس السياسية

رمز الخبر: 1253135 الفئة: ايران
زنغنه

قال وزير النفط الإيراني قبيل الإجتماع المقرر إنعقاده بين أعضاء الأوبك في الثلاثين من نوفمبر الحالي أن الجمهورية الإسلامية الايرانية تأمل في أن تسود أجواء من التضامن والتنسيق بين أعضاء المنظمة، مؤكدا أن ايران أقل البلدان اعتمادا على النفط وعائداته.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن وزير النفط الايراني بيجن زنغنه قال قبيل الاجتماع المقرر انعقاده يوم غد الأربعاء بين أعضاء الأوبك في العاصمة النمساوية فيينا أن ايران لطالما سعت في سياساتها الى أن تتماشى مع سياسات الأوبك العامة وهذا يأتي في حين أن الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر أقل البلدان اعتمادا على النفط من بين هذه الدول.

وردا على سؤال مذيع القناة الايرانية الأولى حول رؤيته التقيمية من هذا الإجتماع المرتقب قال زنغنه" اذاما سادت الأجواء الإقتصادية على الاجتماع وكانت الرؤى تسير وفق ما تم الاتفاق عليه في اجتماع الجزائر الأخير فاننا سنصل الى نتائج بشكل سريع للغاية".

وأضاف زنغنه أنه يعتقد أن أعضاء الأوبك بامكانهم التوصل الى اتفاق يستطيع أن يحدد حجم انتاج النفط بنسبة 32 مليون و500 ألف برميل او في الحد الأكثر33 مليون برميل يوميا.

وتابع " لكن اذا ما كانت الإرادة السياسية هي المسيطرة على مناخ الاجتماع وأجوائه فان الأمور ستتعقد ويصعب اتخاذ القرارات"، معربا عن أمله في أن تسود الأجواء الاقتصادية على الاجتماع هذا.

وفي ما يخص سؤال آخر من المذيع حول كيفية تعامل الجمهورية الاسلامية الايرانية مع اعضاء الأوبك قال وزير النفط الايراني أن ايران باعتبارها أحد مؤسسي هذه المنظمة كانت لديها روح تعاون كبيرة وسعت بشكل حثيث على أن يكون لهذه المنظمة دور فعال وحقيقي ولم تفكر ايران يوما بمغادرة المنظمة وترك النفط للاسواق العالمية وتحولاتها بل سعت دائما الى توفير مناخ آمن لمستوى عرض البترول في العالم.

وأوضح بيجن زنغنه " كما تعرفون أن بعض البلدن في السنوات الماضية قد رفعت من مستوى انتاجها للبترول لكن ايران لم تكن قادرة على هذا الأمر بسبب العقوبات الدولية المفروضة عليها واذا ما أردنا حاليا إدارة اسواق النفط فمن الطبيعي أن تتحمل هذه الدول عبئا اثقل ومسؤوليات أكبر.

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار