قائد عسكري يشرح لتسنيم ..

أسباب تسارع انهيار المجموعات الإرهابية شرق حلب +خريطة

رمز الخبر: 1253491 الفئة: دولية
جیش سوری

دمشق-تسنيم: أكد قائد عسكري لمراسل تسنيم أن عمليات الجيش السوري في أحياء حلب الشرقية ما تزال جارية ولن يتم الإعلان عن وقفها، حتى تحرير الأحياء بالكامل، مؤكداً أنه لا يمكن ترك 200 ألف مدني كرهائن في أيدي المجموعات الإرهابية.

وأضاف القائد : "يعيش الأهالي داخل الأحياء الشرقية أزمة كبيرة ناتجة عن احتكار الغذاء والدواء ما أدى إلى نقمة كبيرة من قبل الأهالي على المسلحين وهذا الأمر أسهم بشكل كبير بانهيار الجماعات الإرهابية بهذه السرعة".

ولفت القيادي الميداني إلى أن "سرعة تقدم الجيش السوري والغارات الدقيقة التي نفذها الطيران الحربي سرّع من هروب المسلحين الذين تركوا وراءهم كل أسلحتهم وعتادهم ما يدلّ على أن الجيش باغتهم ولم يكونوا يتوقعون أن يصل إليهم الجيش بهذه السرعة، كما سلّم 100 مسلح أنفسهم يوم أمس للجيش السوري على جبهة بستان الباشا، ممن لم يستطيعوا الفرار".

وأشار أن "ما أخّر إعلان السيطرة الكاملة على الأحياء هو تأمين العدد الكبير من المدنيين الذين لجأوا إلى مناطق الدولة السورية، كما حرص الجيش على دخول المنطقة بأقل الخسائر المادية، كي يتيح للأهالي إمكانية العودة  إليها في أقرب وقت ممكن".

وأكد القائد "من غير الممكن أن ينسحب المسلحون الى الأرياف وهم محاصرون من قبل الجيش السوري بشكل كامل حيث جميع طرق الإمداد مقطوعة ولا مجال إلا إلى الانسحاب داخل الأحياء الشرقية نفسها باتجاه الأحياء الوسطى والقسم الجنوبي منها".

وحسب المعلومات الميدانية فإن المسلحين الذين انسحبوا خوفاً من ضربات الجيش السوري، توجهوا إلى مناطق "الحلوانية والشعار والسكن الشبابي" التي باتت كلها تحت مرمى نيران الجيش والطائرات الحربية السورية والروسية التي تحلّق بكثافة في المنطقة، حيث لم تهدأ الغارات منذ ثلاثة أيام لتشكّل غطاء جوياً للقوات التي تتقدم براً، وتشارك في ضرب غرف العمليات ونقاط تجمع المسلحين ومستودعات الذخيرة".

وعن المعلومات الدقيقة التي حصل عليها الجيش السوري عن أماكن تواجد المسلحين ونقاطهم في الأحياء الشرقية، قال القائد "أتى بها من المسلحين الذين تمّ تأمين خروجهم خلال الأيام الماضية، إضافة إلى التواصل مع الأهالي المتواجدين داخل الأحياء، ما شكّل خزان معلومات اعتمد عليها الجيش للبدء بعمليته العسكرية من تسعة محاور".

الحدث الأبرز بالنسبة لسكان حلب، كان في استعادة الجيش لمحطة ضخّ المياه في منطقة "سليمان الحلبي"، بعد أن عاش الأهالي طيلة السنوات الماضية معاناة كبيرة نتيجة قطع المجموعات الإرهابية لمياه الشرب عن المدنيين في أحياء حلب الغربية".

ويسود أوساط المجموعات الإرهابية حالة من التخبط حيث يُحمّل كل منهم اللوم على الآخر وعلى بعض الفصائل المحسوبة على تركيا، حيث تشير المعلومات أنه لو تُرك الأمر لبعض الفصائل تحديدا "أحرار الشام" لكانت أقدمت على الانسحاب من الأحياء الشرقية عبر هدنة مع الدولة السورية، إلا أن ضغوطاً إقليمية ودولية منعتهم من الإقدام على هذه الخطوة وأجبرتهم على مواصلة القتال، لإدراكهم (الدول الإقليمية) أن سيطرة الجيش السوري على حلب سيكون لها تداعيات كبيرة على كامل المشهد الميداني في سوريا.

/انتهى/.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار