الخارجية الإيرانية تصدر بيان تعزية لشهداء جريمة الحلة الخوزستانين

قاسمي: مصير مشؤوم لا تحمد عقباه ينتظر الإرهابيين وداعميهم

رمز الخبر: 1254025 الفئة: ايران
بهرام قاسمی

طهران – تسنيم : قال المتحدث بإسم وزارة الخارجية الإيرانية إن الداعمين وقادة ومرتكبي الإرهاب الوحشي والجامح يدركون جيداً في ظل يقظة جميع الشعوب الواعية في المنطقة أن مصيرا مشؤوما ينتظرهم لا تحمد عقباه.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن المتحدث بإسم وزارة الخارجية الإيرانية ورئيس مركز العام للإعلام الدبلماسي خلد ذكرى شهداء كارثة مدينة الحلة في العراق والتي أودت إلى إستشهاد العشرات من زوار أربعينية الإمام الحسين (ع)، سيما عدد كبير من المواطنين المقاومين الإيرانيين من محافظة خوزستان مهد الشهداء، وقدم واجب العزاء والمواساة إلى الشعب الإيراني وأهالي محافظة خوزستان الأبطال وإلى ذوي ضحايا هذه الجريمة الأليمة، قائلا: إن الإرهاب التكفيري وإستمراراً لممارساته المخزية المناهضة للإنسانية إستهدف هذه المرة زوار أربعينية الإمام الحسين (ع) بهجوم مشؤوم وبلارحمة وبغض، فعندما تبنى هذه الجريمة الدموية بلا حياء جعل الحكومة والشعب الإيراني أكثر عزماً على الإستمرار بمكافحتهم دون هوادة، فإن هؤلاء المتخلفون لا علاج لهم إلا بالقضاء عليهم.

وصرح المتحدث بإسم وزارة الخارجية الإيرانية في هذا البيان: إن الداعمين وقادة ومرتكبي الإرهاب الوحشي والجامح يدركون جيداً في ظل يقظة جميع الشعوب الواعية في المنطقة أن مصيرا مشؤوما ينتظرهم لا تحمد عقباه، وليعلموابأن مثل هذه الممارسات والحقد لن ينفع هؤلاء الإرهابيين ومصاصي الدماء.
/انتهي/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار