مساعد وزير الخارجية الإيراني في لقائه مع نائب رئيس مجلس الاتحاد الروسي:

العلاقة الروسية الإيرانية نمت 80 في المئة خلال هذا العام

رمز الخبر: 1255058 الفئة: ايران
ابراهیم رحیم پور

أشار مساعد وزير الخارجية الإيراني إن العلاقة بين إيران وروسيا إرتفعت بنسبة 80 في المئة مقارنة بالعام الماضي في نفس الفترة، قائلا: ستكون لدينا علاقات استراتيجية في ظل نمو العلاقات الاقتصادية.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن مساعد وزير الخارجية الإيراني لشؤون آسيا وأوقيانيا إبراهيم رحيم بور بحث نائب رئيس مجلس الاتحاد الروسي الياس محمد اوماخانوف سبل تطوير العلاقات والتعاون بين البلدين في مختلف المجالات.

وإلتقى مساعد وزير الخارجية الإيراني لشؤون آسيا وأوقيانيا في مقر مجلس الاتحاد الروسي بنائب رئيس مجلس شيوخ الاتحاد الروسي الياس محمد اوماخانوف .

وخلال اجتماع أشار الياس محمد اوماخانوف الى زيارة وفد مجلس الاتحاد الروسي إيران، قائلا : ان الاوضاع الدولية تشهد اليوم تغييرات متسارعة وإن الاتحاد الروسي يولي إهتماماً خاصاً في هذه المرحلة بتطوير العلاقات مع ايران.

وأضاف نائب رئيس مجلس الاتحاد الروسي إننا نشهد اليوم آفاقاً جديدة في العلاقات بين البلدين وقد أثمرت مساعي كبار المسؤولين في البلدين بتطوير العلاقات بين البلدين وهي تشهد نموا وتطوراً في كافة المجالات.

من جانبه أشار مساعد وزير الخارجية الإيراني لشؤون آسيا وأوقيانيا إلى 8 زيارات ناجحة قام بها رئيسي البلدين وزيارة رئيسة مجلس الاتحاد الروسي ماتوينكو للجمهورية الإسلامية الإيرانية، كما أشاد رحيم بور بمساعي اوماخانوف الرامية إلى تطوير العلاقات بين البلدين معبراً عن أمله بهذه اللقاءات والمباحثات خلال هذه الزيارة لتكون مثمرة وتنتهي بنتائج مطلوبه.

وأكد رحيم بور على عزم المسؤولين في البلدين لتطوير العلاقات الثنائية، قائلا: إن رئيسي البلدين قد اجريا مباحثات هاتفية قبل يومين عشية إجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" في فيينا، لذا فإن هذا الإتفاق والتعاون بين البلدين من شأنه ان يترك أثراً فعالاً في التطورات العالمية.

وأشار مساعد وزير الخارجية الإيراني لشؤون آسيا وأوقيانيا إلى العلاقات بين البلدين خلال العام الجاري حيث ارتفعت بنسبة 80 في المئة مقارنة بالعام الماضي، موضحا: ستكون لدينا علاقات استراتيجية بين البلدين في ظل نمو العلاقات الاقتصادية.

وخلال هذا اللقاء تم مناقشة موضوع التعاون الثنائي بين البلدين على الصعيد الثنائي والثلاثي ومتعدد الاطراف والإقليمي حيث تم التأكيد على إستخدام أقصى مايمكن من قدرات البلدين لتطوير العلاقات الثنائية كما شدد الجانبان على نجاح التعاون بين البلدين في مايخص ممر شمال - جنوب وبحر قزوين والأزمة السورية وكذلك القضايا الأقليمية وإن هذا التعاون من  شأنه أن يحبط  مؤامرات القوى التوسعية وإرساء السلام و إستتباب الأمن في المنطقة.

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار