احياء الذكرى السنوية لشهداء الهجوم على السفارة الايرانية ببيروت

رمز الخبر: 1255678 الفئة: دولية
سفارت ایران لبنان

أحيت سفارة الجمهورية الاسلامية الإيرانية في لبنان الذكرى السنوية الثالثة لشهداء التفجير الإرهابي الذي تعرضت له السفارة والمستشارية الثقافية الايرانية في العاصمة اللبنانية بيروت في عام 2013.

وجرت هذه المراسم بحضور سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية محمد فتحعلي، المستشار الثقافي للجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان السيد محمد مهدي شريعتمدار، إضافة الى حشد كبير من الشخصيات السياسية والعلمائية، الايرانية منها واللبنانية، كما وحضر أيضاً عدد من ممثلي الفصائل الفلسطينية في لبنان وعوائل الشهداء.

وافاد مراسل وكالة تسنيم الدولية في لبنان ان الإحياء الذي أقيم في قاعة الجنان في الضاحية الجنوبية لبيروت إفتتح بالنشيدين اللبناني والإيراني، تلاهما كلمة للسفير محمد فتحلي ابتدأها بتقديم العزاء والتبريك للشعب الايراني والشعب اللبناني والى كل المجاهدين على طريق الحق، بالذكرى السنوية الثالثة لاستشهاد كوكبة من المواطنين اللبنانيين الأبرياء وعدد من الموظفين المجاهدين ومن بينهم المستشار الثقافي سماحة الشيخ إبراهيم الأنصاري.

وأضاف فتحعلي "منذ ثلاثة سنوات امتدت يد الارهاب الآثمة الى سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومستشاريتها الثقافية عبر عملية انتحارية فاشلة أزهقت أرواح الأبرياء ودمرت الممتلكات، إلاّ أنها لم تحقق هدفها الآثم. فالجمهورية الإسلامية الإيرانية إزدادت صلابةً وتمسكاً بنهجها المقاوم والمناصر للشرفاء في المنطقة والذي أثبت صوابيته في الدفاع عن قيم الحق والخير والحرية والعدالة في مواجهة الجهل والتطرف والظلامية."

وأشار السيد السفير محمد فتحعلي الى اعتزاز الجمهورية الإسلامية الإيرانية بكل ما قدمته من تضحيات بسبب وقوفها الى جانب محور المقاومة، وقال: "بطبيعة الحال ان الجاني معروف الهوية وليس مستغرباً أن يقوم نظام بأفكار بالية بهكذا عمل ارهابي، حيث سخر ماله لدعم الارهاب وأوجد ظروفاً مفجعة للشعب السوري واليمني والعراقي والبحريني وغيرهم."

وأكد فتحعلي على وقوف الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم الى جانب مقاومة الشعبين اللبناني والفلسطيني، متحدثاً عن بقاء فلسطين القضية المركزية الاولى للأمة الإسلامية، مشيداً بدور القوى الامنية اللبنانية في مواجهة الارهاب والعمليات الإستباقية التي يقوم بها خصوصاً الجيش اللبناني.

كلمة السفير تلاها كلم لعوائل الشهداء الذين أكدوا بدورهم الإستمرار على نهج الحق والمقاومة، متحدثين عن فخرهم بشهداء لهم سقطوا على طريق النصر في مواجهة الارهاب والتكفير. واختتم بمجلس عزاء عن أرواح الشهداء.

وتفجير السفارة الإيرانية في بيروت هو تفجير انتحاري مزدوج وقع أمام السفارة الإيرانية في العاصمة اللبنانية بيروت عام 2013. التفجيران ذهب ضحيتهما 23 شخصًا وجرح 160 آخرين.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار