ليبرمان يطالب بتغيير النظام السوري وتشديد العقوبات على ايران

رمز الخبر: 1256407 الفئة: دولية
لیبرمن

قال وزير الحرب الصهيوني أفيغدور ليبرمان الجمعة 2 ديسمبر/كانون الأول أن تسوية الأزمة في سوريا تتطلب ترك الرئيس بشار الأسد منصبه وانسحاب الفصائل الإيرانية من الأراضي السورية، حسب تعبيره.

وأعرب ليبرمان، أثناء مشاركته في منتدى سابان المنعقد في واشنطن، عن عدم قناعته بإمكانية إبرام أي اتفاق يضع حدا للأزمة السورية، مشيرا إلى وجود شرطين مسبقين لحل الأزمة التي تعاني منها هذه البلاد، هما رحيل الأسد وانسحاب الإيرانيين من سوريا.

وأضاف وزير الحرب الصهيوني "أن الأسد لم يعد شخصية مقبولة على الصعيد الدولي"، حسب قوله.

وحث ليبرمان الرئيس الأمريكي المنتخب دونالب ترامب على عدم النأي بالنفس عما يجري في الشرق الأوسط، مؤكدا أمل الكيان الصهيوني أن تبذل الإدارة الجديدة جهودا نشطة لتسوية الأزمة السورية.

وأكد ليبرمان أنه لا يمكن حل أزمات الشرق الأوسط دون المشاركة النشطة للولايات المتحدة.

إلى ذلك، تطرق ليبرمان إلى ملف إيران النووي الذي شهد في الأيام الأخيرة دورة جديدة من التصعيد، بعد تمديد الكونغرس الأمريكي لمدة 10 سنوات العقوبات المفروضة على طهران.

وزعم وزير الحرب الصهيوني على أن اختبار إيران صواريخها البالستية يخالف شروط الاتفاق النووي المبرم بين طهران ومجموعة 5+1 في 15 يوليو/تموز 2015، مطالبا بتشديد العقوبات المفروضة على طهران.

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار