في بيانها بمناسبة القمة العربية الــ 37 لدول الخليج الفارسي

حركة أنصار ثورة 14 فبراير تؤكد انتصار المقاومة في المنطقة

رمز الخبر: 1257287 الفئة: الصحوة الاسلامية
حرکة انصار ثورة 14 فبرایر

اصدرت حركة أنصار ثورة 14 فبراير حول القمة العربية الــ 37 لدول الخليج الفارسي التي ستنعقد في البحرين أكدت فيه ان جبهة المقاومة أفشلت مؤامرة الشرق الأوسط الجديد بالإنتصارات التي تحققها في كل من سوريا والعراق، وصمود الشعب اليمني.

وفيما يلي نص بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير حول القمة العربية الــ 37 لدول الخليج الفارسي التي ستنعقد في البحرين:

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى: (وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ) 12 سورة التوبة. صدق الله العلي العظيم.

تنعقد في البحرين القمة العربية السابع والثلاثين لدول الخليج الفارسي في الأسبوع الأول من شهر ديسمبر، ولمدة يومين برعاية وحضور المستعمر البريطاني العجوز، حيث ستحضر رئيسة وزراء بريطانيا القمة كعضو شرف، تعزيزا للعلاقات والتعاون بين هذه الدولة المستعمرة ودول الخليج الفارسي، وخاصة في مجالي الأمن والاقتصاد.

وتأتي هذه القمة في ظل تحديات داخلية وخارجية تشهدها منطقة الشرق الأوسط، منها الحرب الكونية الطاحنة الدائرة في كل من سوريا والعراق واليمن، وما تقوم به دول الإستكبار من دعم كبير وبأموال سعودية واموال من دول عربية تابعة لمحور الشر والتآمر المطلة على الخليج الفارسي بدعم القوى التكفيرية الظلامية، وبدعم العدوان الغاشم على اليمن.

وقد أفشلت جبهة المقاومة مؤامرة الشرق الأوسط الجديد بالإنتصارات التي تحققها في كل من سوريا والعراق، وصمود الشعب اليمني البطل بجيشه ولجانه الشعبية، وما يحققه الجيش العراقي والحشد الشعبي وسائر القوى الأمنية العراقية لمقارعة الإرهاب الداعشي، والإنتصارات الباهرة والسريعة للجيش السوري وحلفائه في حلب وسائر جبهات القتال ضد الكفر والإستكبار العالمي وأياديه التكفيرية السلفية الوهابية، ولذلك فإن الإستعمار البريطاني والأمريكي يسعى جاهدا لدعم عملائه في المنطقة بكل ما أوتي من قوة حتى لا تتهاوى هذه الحكومات الكارتونية والعميلة للكيان الصهيوني.

لقد تأسس مجلس تعاون دول الخليج الفارسي، الذي هو مجلس للتآمر من قبل هذه الدول ضد الشعوب ومحاصرة الحركات الثورية التحررية المطالبة بالحرية والتغيير، وخلال أكثر من 37 عاما ونحن نشهد مؤامرات هذا المجلس على شعوبنا وحركاتنا الاسلامية والوطنية والتحررية وبدعم أمريكي بريطاني مباشر، وها قد شاهدنا قبل أكثر من خمس سنوات كيف تدخلت قوات عار الجزيرة لخنق ثورة 14 فبراير المجيدة، وما قامت به قوى العدوان السعودي الصهيوأمريكي بشن عدوان بربري غاشم على شعبنا اليمني المسلم، إرتكبوا خلاله والى يومنا هذه أبشع جرائم الإبادة الجماعية وجرائم الحرب التي يندى لها جبين الإنسانية.

البريطانيين الذين شاركوا في دعم القوى التكفيرية وتنظيم داعش الإرهابي وبأموال سعودية و اموال لبعض من الدول المطلة على الخليج الفارسي، هاهم اليوم عينهم على البحرين بتثبيت قواعدهم العسكرية، وعين لهم على عدن في اليمن الجنوبي، فلا زالت القوى الاستعمارية البريطانية الامريكية الصهيونية تسعى لإحتلال وإستعمار بلداننا الاسلامية من أجل نهب ثرواتها وخيراتها، وتفتيت شعوبنا عبر سياسات فرق تسد من أجل مآربهم الشيطانية الخبيثة.

ويأتي هذا التهافت الامريكي البريطاني بعد الهزائم لعملائهم ومرتزقتهم في سوريا والعراق ، ولذلك فإن المستعمرين وعبر مرتزقتهم السعوديين والإماراتيين ومرتزقتهم من القاعدة وداعش ومرتزقة الدنبوع عبد الشيطان منصور هادي وسائر المرتزقة يسعون للسيطرة على باب المندب وعدن وسائر المحافظات الجنوبية وإسقاط الحكم الثوري الشعبي في صنعاء.

بالطبع إن جماهير شعبنا في البحرين رافضة للحضور الاستعماري، خصوصا في هذه القمة التآمرية على شعوب المنطقة، فبريطانيا وأمريكا دول إستعمارية شيطانية، شهدنا فسادهم وظلمهم ودعمهم للحكومات القبلية العربية المطلة على الخليج الفارسي الفاسدة على حساب الشعوب طيلة قرون متمادية، وقد تعرض شعبنا البحراني الى صنوف التعذيب والتنكيل على يد جلاوزة بريطانيا من المعذبين وقد دعمت بريطانيا وأمريكا الشيطان الأكبر السلطة الخليفية الغازية والمحتلة بأنواع الدعم الأمني والعسكري والسياسي من أجل منع إقامة نظام سياسي تعددي ديمقراطي وأن يحقق شعبنا تطلعاته وحقه في تقرير مصيره.

ومن هنا فإننا نطالب جماهير شعبنا الثائر لإبداء مواقفه الرافضة لزيارة رئيسة وزراء بريطانيا لاجتماع مجلس التعاون في المنامة الاسبوع القادم، والتنديد بالرعاية البريطانية والأمريكية للإرهاب الرسمي الخليفي، والمطالبة بتفكيك جميع القواعد العسكرية الأمريكية والبريطانية وخروج كافة المستشارين الأمنيين والعسكريين الأجانب عن البحرين.

كما ونطالب جماهير شعبنا لدعم صمود شعبنا اليمني، الذي تحدى العدوان الصهيوأمريكي وأعلن عن قيام حكومة إنقاذ وطني في مواجهة حكومة المرتزقة وساكني فنادق الرياض، وأن يسجلوا دعمهم لمحور وجبهة المقاومة والإنتصارات الباهرة في العراق وسوريا واليمن، وأن يدعموا الشعب اليمني البطل والصامد في وجه العدوان الصهيوأمريكي الذي يسعى لإستعمار اليمن من جديد.


النصر المؤزر لشعبنا وثورته في البحرين ..
النصر المؤزر للشعب اليمني العظيم على قوى العدوان..
المجد والخلود لشهداءنا الأبرار..
الفرج القريب عن المعتقلين والمعتقلات في سجون الطغيان الخليفي

حركة أنصار ثورة 14 فبراير
المنامة – البحرين
3 ديسمير 2016م

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار