أمهات حلب لمراسلة تسنيم..

حلب قبل استعادة الجيش مؤسسة المياه +فيديو

رمز الخبر: 1257664 الفئة: دولية
حلب مؤسسة المیاه

منذ بداية الحرب في سوريا حرمت التنظيمات الإرهابية، أهالي حلب من المياه بعد أن سيطرت على مؤسسة ضخ المياه في منطقة سليمان الحلبي شرق حلب، إلا أن الجيش السوري، لبّى نداءات الأهالي وأعاد الأمن والأمان للمؤسسة.

وصرح قائد ميداني لمراسلة تسنيم في حلب، أن هذه المؤسسة هي السبيل الوحيد لتأمين مياه الشرب لأهالي مدينة حلب حيث كانت منذ بداية الأزمة  محاصرة من قبل  المسلحين.

ولفت القائد الميداني أنه وخوفاً على المؤسسة وحرصاً عليها من التفخيخ والتدمير، قام الجيش السوري بتطويقها من كافة الجوانب والتسلل إليها بعناية ودقة، حيث لاحظنا خلال دخولنا للمؤسسة العبوات المفخخة الموجودة في كامل محطة ضحخ المياه، مؤكداً أن وحدات الهندسة قامت بتفكيك العبوات والوضع الآن آمن".

 

 

هدفُ التنظيمات الإرهابية كان واضحاً من خلال تفخيخ مؤسسة المياه، إلا أن الجيش السوري حسم القرار وأعاد الأمان لها، وسارعت ورشات الصيانة للعمل على إصلاح ما خلفته أيدي الإرهاب، حيث أكد أحد العاملين في ورشات الصيانة لمراسلة تسنيم أن الورشات بدأت بالعمل على إصلاح الأعطال، مرجحين أن ينتهي الإصلاح خلال شهر تقريباً.

مراسلة تسنيم في حلب، نقلت لنا معاناة الأهالي والأمهات الحلبيات أثناء سيطرة المجموعات الإرهابية على محطة ضخ المياه وقطع مياه الشرب عنهم، حيث أكدت لنا إحدى الأمهات حجم معاناتها قائلة:  "لم نكن نستطيع أن نحصل على الماء الكافي، بفعل الإرهابيين المجرمين، الذين كانوا يقطعون الماء ويحرموننا من كل شيء ، هؤلاء هم عصابة إرهابية" معبرة عن فرحتها بعودة المؤسسة ومتوجهة بالدعاء لرجال الجيش السوري".

كما نقلت أمٌ أخرى شعورها قائلة: "لقد كانت الحياة صعبة جداً عندما كانت المياه مقطوعة عنا، وأقول لك أن أولادي أصابهم القمل من قلة الماء والأوساخ المحيطة بنا" مؤكدة أن الوضع الآن بعد أن حرر الجيش المنطقة أصبح أفضل بكثير والحمد لله."

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار