مصدر ميداني من غرفة عمليات حلب لتسنيم:

التقدم الجديد للجيش السوري سيفاجئ الجماعات الإرهابية شرق حلب +صور

رمز الخبر: 1258945 الفئة: دولية
شرق حلب

يواصل الجيش السوري عملياته العسكرية لتحرير ماتبقى من أحياء حلب الشرقية بعد كسر دفاعات الجماعات الإرهابية وانسحابهم إلى آخر نقاطهم داخل هذه الأحياء.

وقال مصدر ميداني من داخل غرفة عمليات حلب لمراسل تسنيم أن الجيش السوري بات قاب قوسين لوصل قواته داخل قلعة حلب مع القوات المتقدمة من الجهة الشرقية وتحديدا من جهة مشفى طب العيون التي حررها الجيش يوم أمس وكانت إحدى أكبر معاقل جبهة النصرة الإرهابية في حي "قاضي عسكر" ومقرا لمايسمى "المحكمة الشرعية".

وبحسب المصدر "بعد هذه السيطرة تكون المدينة القديمة محاصرة من قبل الجيش في ظل انهيار واضح في صفوف المجموعات الإرهابية وحالة من التشتت بين الفصائل المتواجدة داخل ماتبقى من الاحياء الشرقية تجلى ذلك في اقتحام جبهة النصرة لمقرات جيش الاسلام وفيلق الشام والسيطرة على مستودعات الذخيرة لمواجهة تقدم الجيش".

السيطرة يوم أمس على "كرم الطراب والقاطرجي" وصولا الى "كرم الجزماتي والميسر" ودوار "الشعار" منحت الجيش سيطرة تجاوزت 60 بالمئة من هذه الأحياء الشرقية.

اضافة إلى ذلك أمنت القوات السورية مطار حلب الدولي بشكل كامل حيث بات بالامكان نزول واقلاع الطائرات من المطار بعد أن كانت سيطرة المسلحين على الجهة الغربية للمطار تعيق حركة الطائرات خلال النهار عبر استهدافه برصاص القنص والصواريخ، وبالتالي بعد تحرير الجيش منطقة "كرم الجزماتي" أصبح المطار بعيدا عن رصد المجموعات الإرهابية.

من ناحية أخرى بات بإمكان المطار الدولي أن يستقبل الطيران المدني خاصة وأن الطرق المؤدية للمطار أصبحت في قبضة الجيش السوري وبات الوصول إلى أحياء حلب الغربية سهلا بعد تحرير طريق "الصاخور" وطريق "الباب" المؤديان للمطار.

ولفت المصدر إلى أن الجيش حرر المناطق الأصعب من حيث الكثافة السكانية والطبيعية الجغرافية والتحصينات الأكبر للمجموعات الإرهابية في أحياء شرقي حلب وبالتالي بات ماتبقى من هذه الأحياء بحكم المنهار عسكريا.

نقطة الدفاع القوية المتبقة للمجموعات الإرهابية هو محور "الشيخ سعيد" من الجهة الجنوبية للأحياء الشرقية وهو محور تتواصل فيه العمليات العسكرية، واذا ماتمكن الجيش من خرق هذا المحور يعني أن دفاعات المسلحين انكسرت بشكل كامل.

وأكد المصدر أنه من الممكن أن تعلن مدينة حلب آمنة خلال أسبوع، حيث أن انهيار الجماعات الإرهابية يعطي الجيش السوري قدرة على التقدم والسيطرة بشكل سريع جدا وتحقيق انجازات كبيرة، لافتا إلى أن التقدم الجديد سيكون مفاجئ للمسلحين.

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار