بمناسبة يوم الطالب الجامعي

الإمام الخامنئي يشرح للطلبة قضايا تتعلق بالإستكبار والسلطوية في العالم

رمز الخبر: 1259623 الفئة: ايران
خامنه‌ای 5

بمناسبة يوم الطالب الجامعي في الجمهورية الاسلامية الايرانية قام الموقع الاعلامي لقائد الثورة الاسلامية الإمام السيد علي الخامنئي KHAMENEI.IR بنشر أجوبة سماحته على 5 أسئلة تدور في أذهان الطلبة الايرانيين في ما يتعلق الإستكبار وسياسات السلطويين في العالم.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن قائد الثورة الاسلامية سماحة الإمام الخامنئي أجاب على الكثير من تساؤلات الطلبة الايرانيين في ما يخص الكثير من القضايا والمسائل بما فيها قضايا تتعلق بالاستكبار العالمي والسياسات التي تنتهجها الأنظمة السلطوية في العالم المعاصر، وهذه الأسئلة وردود سماحة قائد الثورة الاسلامية هي التالية:

السؤال الأول: ما هو موقف سماحة الامام الخامنئي من وجود علاقات علمية واقتصادية مع أمريكا دون الرضوخ و التبعية لها؟

جواب سماحة الإمام الخامنئي: أرى أن وجود علاقات علمية واقتصادية مع أي مجتمع آخر هو أمر مستحسن وجيد للغاية لكن شريطة أن لا يجلب الاضرار والمساوي الى ايران، مشيرا الى أن الكثير من الشركات الاقتصادية الغربية وغير الغربية كانت تأتي الى ايران وتتعامل مع الجانب الايراني دون أن تكون هناك مخالفات.

وأوضح الإمام الخامنئي أننا نعتقد أن وجود مثل هذه العلاقات العلمية والاقتصادية أمر لا بأس به وما نعترض عليه ونرفضه هو وجود علاقة مع الإدارة الأمريكية وان رفضنا هذا يستند الى منطق سديد وحجة قوية.

السؤال الثاني: هل يتحمل المسؤولون واجبا تجاه التصدي لمؤامرات الاعداء؟

جواب سماحة الإمام الخامنئي : نعم، المسؤولون يتحملون مسؤوليات جمة في هذا الجانب، ولا شك أننا لا نلقي جميع اللوم على الأعداء لأن مشاكلنا ناجمة عن تصرفاتنا وأخطائنا ولكن علينا أن ندرك أن العدو يريد أن يستغل هذه المشاكل ولهذا فاننا عندما نتحدث عن هذه المشاكل والأزمات نذكر اسم أمريكا ليدرك الجميع أن هناك عدوا متربصا بنا يريد استغلال كل خلل أو خطأ يظهر منا.

السؤال الثالث: ما المقصود برفض الغرب وعدم الرضوخ له؟

جواب سماحة الإمام الخامنئي : أننا وعندما نرفض الغرب فهذا لا يعني رفض العلم والتكنولوجيا والتقدم وهذا أمر لا يركن اليه عاقل ولا يقبله حكيم بل اننا نعني برفض الغرب رفض سلطته وهيمنته في المجال السياسي والاقتصادي والثقافي.

وأكد قائد الثورة الاسلامية الايرانية أن حضارة الغرب هي مجموعة من الأمور الجميلة والسيئة في نفس الوقت، مضيفا " لا أحد يستطيع القول أن حضارة الغرب كلها سيئة بل ان حضارة الغرب مثل كل الحضارات والثقافات الأخرى فيها الجيد والردئ والجميل والسيئ".

وتابع الإمام الخامنئي قائلا أن في ثقافة الغرب يوجد عيبا لم نرى مثله في باقي الثقافات والحضارات وهو ثقافة " السلطوية" وحب الهيمنة على الآخر وهذه الثقافة جلبتها أسباب انسانية وجغرافية وتاريخية.

السؤال الرابع: ما تعريفكم للنقد الهادف والبناء؟

جواب سماحة الإمام الخامنئي: من المعروف أن النقد لا يعني اظهار العيوب وكشف النقائض واذا كان كذلك فلن يكون مجديا بأي شكل من الأشكال ، بل إن النقد السليم يعني التقويم ورؤية الجيد جيدا والردئ رديئا.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية الايرانية أن الهجمات التي تشن ضد ايران والمؤامراة التي تحاك باستمرار سببها وجود عنصر قوة فينا وليس ضعف يشعر به الأعداء.

السؤال الخامس: من وجهة نظركم اذا ما أصبح حال ايران مثل العراق فماذا تكون ردة فعل الشعب الايراني؟

جواب سماحة الإمام الخامنئي: لا شك أن ردة فعل الشعب الايراني لن تكون كما كانت ردة الفعل الشعب العراقي أثناء الغزو الأمريكي حيث أن العراقيين كانوا كارهين للنظام الصدامي الحاكم آنذاك ولا تربطهم به صلة لكن أبناء الشعب الايراني يشعرون بوجود رابط وصلة قوية تربطهم بنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وأكد قائد الثورة الاسلامية أن الأنظمة السلطوية في العالم تسعى الى السلطة والهيمنة فحسب وهي لن تكتفي بما لديها من سلطة فعلية على بعض الدول والبلدان.

وأوضح الإمام الخامنئي أن الأعداء لا يبحثون عن حجج وأعذار وانما يبحثون عن الفرص والمجال فقط واذا ما تهيأت لهم الفرصة فأنهم سيبادرون بما يريدون دون الحاجة الى عذر او ذريعة.

وختم قائد الثورة الاسلامية الإمام الخامنئي بالقول أن حال ايران وشعبها يختلف تماما عن حال جميع الشعوب والبلدان الأخرى التي استهدفت في ما مضى او انه سوف تستهدف وعلى الجميع أن يدرك هذا تماما.

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار