ممثل ولي الفقيه في محافظة مركزي:

الشعب الايراني لا ينسى عداوة أمريكا

رمز الخبر: 1260217 الفئة: ايران
آیت الله قربانعلی دری نجف آبادی، امام جمعه اراک

قال ممثل ولي الفقيه في محافظة مركزي آية الله قربان علي دري نجف آبادي ان الايرانيين لاينسوا عدونا المعهود أمريكا والذي اصبح عدوانه لنا واضحا بما نشاهده منه من الإنتهاكات وعدم الإلتزام بالإتفاق النووي.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء ان "آية الله قربان علي دري نجف آبادي" ممثل ولي الفقيه في محافظة مركزي قال في كلمة القاها بمناسبة يوم الطالب الجامعي إن يوم الطالب هو افضل فرصة لتوحد صفوف الجامعيين والحوزويين لمواجهة سياسات المستعمرين الشيطانية.

وأضاف آية الله دري نجف آبادي ان يوم السادس عشر من شهر آذر (6 ديسمبر) بعد الثورة الاسلامية الايرانية تم اختياره كيوم لمواجهة الاستكبار العالمي وذلك بإرشادات قائد الثورة الاعلى و ببركة دماء الشهداء النزيهة والذي اصبح الشعب الايراني يهتم ويحتفل بذكرى هذا اليوم المهم كل عام أكثر من السابق.

وصرح ممثل ولي الفقيه في محافظة مركزي أن تقديم الشهداء الطلبة هو إسناد لتوعية الطلاب الثورويين وإستعدادهم لحماية الدين الطاهر والقرآن المجيد والاسلام المحمدي الحقيقي من تدنيس الأعداء.

وأضاف ان سبيل الحصول على النصرة والفوز ومواجهة الاعداء يكمن تحت راية البصيرة ومعرفة الذات والتعليم والتعلم وازدياد تنمية البلاد ومعرفة العدو.

وأكد على ضرورة الأخذ بنصائح و ارشادات قائد الثورة الاسلامية السيد علي الخامنئي، بصدر رحب واسع مشيرا الى ان تنمية وتقدم البلاد يحتاج إلى مساعي الشعب بأكمله وجهود الطلاب الجامعيين وعلماء الدين لأن الوحدة والتكاتف بين جميع اقشار الناس في المجتمع واستماع نصائح وارشادات قائد الثورة الاسلامية سيأتي لنا بسعادة البلد وتقدمه بجميع المجالات.

وقال ممثل ولي الفقيه في محافظة مركزي :على طلابنا الجامعيين ان يعوا ويستبصروا لمعرفة عدوهم وأن يأخذوا كل الحذر من مكايد وحيل الاعداء كي لايتورطوا بكيدهم ولاتنجح خطتهم لتضليل هذه الشريحة المتعلمة الاكاديمية.

وأضاف آية الله دري نجف آبادي: ان الشعب الايراني لاينسى بان أمريكا هي عدوتنا المعهودة التي مانراه منها اليوم من الانتهاكات وخرق الاتفاق النووي خير دليل على عدوانها.

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار