السعودية والامارات تكشفان عن نواياهما في تقسيم اليمن

رمز الخبر: 1263721 الفئة: حوارات و المقالات
الیمن

نُشرت في الاونة الأخيرة اخبار حول سعي السعودية والإمارات لتقسيم اليمن، وعلى الرغم من مضي عدة أيام على انتشار هذه الأخبار إلا أن هذين البلدين لم ينفيا مثل هذه الأخبار وهذا مايؤكد صحة هذه الأنباء.

ربما وكما يبدو للوهلة الأولى أن سبب اتخاذ هذا القرار من قبل الرياض وابو ظبي يكمن في هزيمة كل من السعودية و الإمارات في الحرب المفروضة على اليمن والسقوط العسكري للمحافظات السعودية الحدودية كعسير و نجران وجيزان،  لكن الحقيقة تشير الى أن أطماع السعودية في أراضي اليمن تعود لسنوات ماقبل فرض الحرب على اليمن . 

كانت السعودية قبل أن تشن حربها على اليمن في صدد احداث خط أنابيب لنقل نفطها عبر مركز حضرموت الى بحر عمان ولهذا السبب كان يتوقع من اليمن اثناء حكومة عبد الله صالح الموافقة على اقتضام واستيلاء وضم السعودية لأراضي من حضرموت، لكنه واجه في ذلك الوقت خلافا للمرات السابقة لتمدد النفوذ السعودي في المحافظات اليمنية كجيزان و نجران وعسير، معارضة حكومة صنعاء، وادت تلك المعارضة لغضب الرياض وتعكر العلاقات السعودية مع حكومة عبد الله صالح آنذاك.

وبعد سقوط حكومة علي عبد الله صالح  وتشكيل حكومة الثورة بقيادة انصارالله حاولت السعودية لإيجاد فرصة من أجل تحقيق أطماعها التوسعية في اطار تنفيذ المشروع المعروف بتقسيم اليمن الى ست أقاليم مختلفة وتوزيع الحوثيين و الزيديين في المحافظات المختلفة ( وذلك من أجل سلبهم الاغلبية و الحد من وصولهم الى المياه الحرة ) حيث أدت مخالفة أنصار الله وحكومة الثورة لطلب السعودية هذا إلى هجوم السعودية العسكري على اليمن.

وهذه القضية تؤكد أن هدف السعودية كان منذ بداية اعتدائها على اليمن دفع هذا البلد نحو مشروع التقسيم السعودي ولأن السعودية و الإمارات لم تتمكنا من تقسيم اليمن ككل لذا طفقوا بتجزئة وتقسيم بعض المناطق اليمنية.

كما ان صمت المجتمع الدولي حيال جرائم الحرب السعودية في اليمن وتجاهل رؤية آلاف القتلى و الجرحى وملايين المشردين في هذا البلد ومساندة بعض الدول الغربية و على رأسها أمريكا وبريطانيا لسياسة السعودية العدوانية في اليمن والأهم من كل ذلك تقرب السعودية والإمارات للكيان الصهيوني، هي من ابرز العوامل المؤثرة في تبني فكرة التقسيم من قبل السعودية والامارات في اليمن.

مايستوقفنا هنا أنه على الرغم من وجود نوايا تقسيم اليمن قبل الحرب وأثناء الحرب المفروضة على اليمن لدى المسؤولين السعوديين و الإماراتيين، لكن هذه النوايا صارت تأخذ شكلها العلني والواضح منذ تقارب هذين البلدين مع الكيان الصهيوني، وهذا يشير الى بعد آخر من ابعاد تواجد ودور هذا الكيان في حرب اليمن وتوجيه سياسات هذين البلدين المعتديين السعودية والامارات.

المصدر: صحيفة جوان الايرانية

ترجمة وكالة تسنيم الدولية للأنباء

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار