خلال لقائه الآلاف من طلبة مدارس العاصمة طهران؛

الإمام الخامنئي: أحد أهداف العدو هو التغلغل في اوساط الشباب والناشئين

رمز الخبر: 1267220 الفئة: ايران
مراسم جشن تکلیف دانش آموزان در حضور رهبرمعظم انقلاب

أكد قائد الثورة الإسلامية في إيران سماحة الإمام السيد على الخامنئي أن العدو يستهدف الشباب والناشئين ويحاول النفوذ والتغلغل في اوساطهم، مؤكدا أن شباب وطلاب إيران هم من سيرسمون مستقبل غد البلاد.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان مراسم الاحتفال ببلوع الفي تلميذ من تلامذة المدارس في طهران سن التكليف الشرعي، اقيمت اليوم الثلاثاء 13 ديسمبر في حسينية الامام الخميني(رض)، حيث اقام الناشئون صلاتي المغرب والعشاء بإمامة سماحة السيد على الخامنئي قائد الثورة الاسلامية.

واعتبر سماحته في خطبته خلال هذه المراسم، هذا الاحتفال، أهلية تلقي المهمة الإلهية لبلوغ السعادة، مضيفا، ان الانسان يمر في مراحل الحياة المختلفة بحوادث كثيرة، حيث تستلزم المواجهة الشجاعة مع هذه الاحداث والحصول على الافتخار الدنيوي والعزة الإلهية، تمكين البنية المعنوية.

واشار قائد الثورة الى اهمية "لحظة البلوغ الشرعي"، منوها الى معرفة قدر الدخول بمرحلة البلوغ المعنوي، قائلا، ان سر تقدم الفرد والمجتمع هو في الحفاظ على علاقته مع الخالق، واليوم ان اسباب انحطاط الغرب هي قطع العلاقة مع الله.

واعتبر سماحته افضل سبيل للارتباط مع الخالق، الصلاة وقراءة القرآن، قائلا، الاهتمام بحقيقة ان الانسان يخاطب في الصلاة، الخالق القادر المتعال، تؤدي الى التوكل والشجاعة والاعتماد على الذات، لذلك ادوا الصلاة في موعدها وبعناية وكونوا على اتصال دائم بالقرآن ومعانيه النورانية والهادية.

ونوه سماحة آية الله الخامنئي الى سعي الاعداء الى التغلغل والهيمنة الاقتصادية والسياسية والثقافية على البلاد، معتبرا احد اهداف العدو، التغلغل في الناشئين والشباب.

وأضاف، ايها الناشئون الاعزاء، الذين هم ابناء الشعب الايراني ورجال ومديري غد البلاد، عليكم تأدية دور مؤثر عبر التواجد النشط في المجتمع وفي توفير الحماية في مواجهة خطة العدو هذه.

واوصى قائد الثورة الاسلامية الناشئين بإعداد انفسهم بالعلم والقراءة والاهتمام بالصحة البدنية والفكرية والمعنوية، قائلا، ان الاهتمام بالصحة البدنية تأتي عن طريق الرياضة والتغذية المناسبة و تحقيق الصحة المعنوية يأتي عبر الاهتمام بالصلاة والخالق والدعاء والتضرع وذكر الشهداء، والسلامة الفكرية ينبغي تأمينها بقراءة الكتب والمطالعة التي سبيل المفكرين والكتاب.

واكد سماحته على اهمية التعليم وبناء الذات كشرط لتحقيق غدٍ افضل، مضيفا، اعزائي ان غد هذه البلاد يرتبط بكم، وانتم ستكونون مديري هذا البلد وتاريخه، لذلك اعدّوا انفسكم لذلك اليوم عبر الاستفادة من الفرص.

واوصى قائد الثورة الاسلامية الناشئين بالاقتداء بالشهداء، قائلا، قدم شهداؤنا الاعزاء ارواحهم في سبيل الله في ربيع شبابهم وبلوغهم دفاعا عن الاستقلال الوطني ومصالح البلاد ولابعاد شرور الاعداء، فإن مطالعة الكتب المليئة بالاندفاع حول مرحلة الدفاع المقدس ستعرفكم على تضحياتهم وشجاعاتهم.

واوصى سماحته في ختام كلامه، الناشئين، بتقدير الوالدين والحفاظ على احترامهما وتعويض اهتمامهما ومحبتهما.

/انتهى/

اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
أحدث الأخبار